قطر تتحول إلى ورشات عمل كبرى   
الجمعة 1431/12/26 هـ - الموافق 3/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:04 (مكة المكرمة)، 13:04 (غرينتش)

فرحة قطرية عارمة بالفوز باستضافة المونديال (رويترز)

فوز الدوحة باستضافة مونديال كأس العالم 2022 سوف تكون له مردودات كبيرة من مختلف النواحي خاصة الجانب الاقتصادي حيث ستواصل قطر ازدهارها الاقتصادي ويستمر النمو بوتيرة متسارعة.

وفي تحقيق نشرته صحيفة العرب القطرية بعددها الصادر اليوم الجمعة اعتبر متخصصون قطريون أن استضافة المونديال ستؤدي لحدوث طفرة اقتصادية هائلة تشمل كافة القطاعات، حيث ستتحول البلاد إلى ورشات عمل كبرى لإنجاز المشاريع المرتبطة بالمونديال، موضحين أن القطاع الخاص يقع على عاتقه جانب من التحدي.

وأوضح عضو مجلس إدارة غرفة وتجارة وصناعة قطر راشد الكعبي أن الفرص هائلة ومتنوعة التي تتوفر لجميع قطاعات التجارة والأعمال.

وأشار إلى أن فوز قطر بتنظيم المونديال سيوفر دعما كبيرا ليس للاقتصاد القطري فحسب بل للاقتصاد الخليجي أيضا.

من جانبه شدد رجل الأعمال أحمد حسين الخلف على أن القطاع الخاص ومختلف القطاعات بالدولة ستنتقل إلى العالمية وتشهد نقلة نوعية غير مسبوقة.


قطر تتوقع استثمارات قد تتجاوز مائة مليار دولار (الجزيرة)
استثمارات ضخمة
وأضاف الخلف أن الفوز بتنظيم هذا الحدث سيؤسس لأعمال في مجال البنية التحتية بمستوى غير مسبوق وباستثمارات قد تتجاوز مائة مليار دولار، لافتا إلى أن الدولة رصدت مبالغ ضخمة لتنفيذ مشاريع البنية التحتية حتى قبل إعلان الفوز بتنظيم الحدث.

وذكر أن الإعداد للمونديال سيُحدث طفرة غير مسبوقة نظرا لحجم ونوعية المشاريع التي سيتم تنفيذها، الأمر الذي سيخلق حالة انتعاش غير مسبوقة في الدولة على مدى الـ12 سنة القادمة.

وقال الخلف كذلك إن الدولة ستكون قبلة الشركات والمستثمرين العالميين بفضل الفرص الاستثمارية الكبيرة التي توفرها والحوافز التي تقدمها الدولة.

وحول استعداد الاقتصاد القطري لاستضافة الحدث العالمي، أكد الرئيس التنفيذي لبنك قطر الدولي الإسلامي عبد الباسط الشيبي أن قطر ستشهد زيادة كبيرة في نهضتها الاقتصادية تشمل كافة القطاعات التجارية والخدمية والزراعية والصناعية.

وأضاف أن من شأن الاستضافة تحريك العملية الاقتصادية ودفعها أكثر إلى النمو من خلال إسناد المشاريع إلى شركات القطاع العام والخاص، معربا عن قناعته بالقدرة على تنفيذ هذه المشاريع وفقا لمخططاتها ومراحلها الزمنية.

وأضاف الشيبي أن استضافة المونديال ستنعش الجهاز المصرفي من خلال التمويلات التي ستتاح للشركات الحكومية والخاصة، وأن البنوك العاملة في قطر تتمتع بوضع مالي جيد يمكنها من تمويل هذه المشاريع وإتاحتها للشركات.

وتوقع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة قطر الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني أن تشهد الأشهر المقبلة طرح عدد من المشاريع الحكومية، لا سيما وأن الدولة كانت قد تمهلت في بعض المشاريع لحين اتضاح الرؤية بالنسبة للمونديال العالمي.


استضافة المونديال ستحفز عملية البناء والتشيد (الجزيرة)
تشييد وبناء
من جانبه أكد رئيس لجنة السياحة القطرية الشيخ حمد بن أحمد آل ثاني أنه في غضون العامين المقبلين سيتم الانتهاء من تشييد أكبر مركزين للمؤتمرات بالعالم في قلب الدوحة، وهما مركز قطر الوطني للمؤتمرات، وبرج ومركز الدوحة للمؤتمرات.

وأضاف أنه سيتم افتتاح مطار الدوحة الدولي الجديد الذي يتسع لنحو 50 مليونا في العام، إضافة إلى اتساع شبكة رحلات الخطوط الجوية القطرية لتطير إلى ما يزيد على 120 وجهة في شتى أرجاء المعمورة.

وبين أن الدوحة تتمتع بشبكة طرق حديثة ومتطورة، إضافة إلى الفنادق الفاخرة التي تتسع لاستضافة مئات الآلاف من البشر. 

ومن جهته أكد رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني أن فوز بلاده باستضافة المونديال سيفتح فرصا كبيرة لمختلف القطاعات بالدولة، ويحفز عملية البناء والتعمير القائمة أصلا.

وأضاف أن من شأن ذلك أن يتيح بيئة أعمال هائلة خصوصا في مجال البنية التحتية، لافتا إلى أن المشاريع التي سيتم تنفيذها نوعية وعملاقة، وأوضح أن ذلك سيحفز الشركات الإقليمية والعالمية والمستثمرين من كل أنحاء العالم للدخول والاستثمار في السوق القطرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة