شركات أميركا الكبرى لا تدفع الضرائب   
الجمعة 1432/12/8 هـ - الموافق 4/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 5:03 (مكة المكرمة)، 2:03 (غرينتش)

أميركا عرفت في الآونة الأخيرة احتجاجات ضد جشع الشركات والبنوك (رويترز)


كشفت دراسة أميركية صدرت الخميس أن ثلاثين من الشركات الأميركية الكبرى وأكثرها ربحية لم تدفع أي واجبات ضريبية من 2008 إلى 2010، وذلك في وقت يواجه فيه الكونغرس الأميركي طلبات متزايدة لإصلاح منظومة الضرائب، ويصر الرئيس الأميركي باراك أوباما على زيادة الضرائب على الأثرياء.

 

وتبلغ نسبة ضريبة أرباح الشركات بأميركا 35% وهي من أعلى النسب في العالم، غير أن قلة من الشركات التي تناولتها الدراسة دفعت هذه النسبة، حيث قدرت النسبة الفعلية لضريبة الأرباح التي دفعتها تلك الشركات في الفترة المذكورة بـ18.5%، حسب الدراسة التي أنجزتها مجموعة "مواطنون من أجل عدالة جبائية" ومعهد الجباية والسياسة الاقتصادية.

 

وتشير الدراسة إلى أن شركات كبرى كجنرال إلكتريك وبوينغ وبروكتر أند جامبل وني سورس ضمن الثلاثين شركة التي لم تدفع أي ضرائب، وحسب الدراسة نفسها فإن هذه الشركات سترد على هذه النتيجة بأنها تستغل ثغرات قانونية تمكنها من خفض ضرائبها أو عدم سدادها بالمرة.

 

شركات تطعن

غير أن شركات ذكرت في التقرير تطعن في النتائج التي توصلت إليها الدراسة، حيث قال متحدث باسم شركة بيبكو إنها دفعت كل ما عليها من ضرائب.

 

وأشار متحدث باسم شركة بوينغ العملاقة لصناعات الطائرات إلى أنها دفعت كل واجباتها الجبائية ما بين 2008 و2010، مضيفا أن معدل ضريبة الأرباح المطبقة على الشركة كان 26.5% و22.9% و33.6% على التوالي في سنوات 2008 و2009 و2010.

 

وقال أصحاب الدراسة إن الشركات موضوع البحث حصلت على تخفيضات ضريبية تقارب 223 مليار يورو (308 مليارات دولار) بين 2008 و2010، واعتبر روبرت ماك أنتاير -وهو مشارك في إنجاز الدراسة- أن "هذه أموال ضائعة على الدولة، كان يمكن استغلالها لدعم صناديق التأمينات الحكومية وتوفير وظائف وخفض عجز الموازنة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة