أوباما: قمة الـ20 أحرزت تقدما خارقا   
السبت 1430/4/9 هـ - الموافق 4/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:47 (مكة المكرمة)، 12:47 (غرينتش)

باراك أوباما وصف نتائج قمة العشرين بأنها أكبر إصلاح لإطار قواعد التنظيم المالي (الفرنسية)

اعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما أن جولته الأوروبية حققت تقدما حقيقيا غير مسبوق في معالجة الأزمات التي تواجهها بلاده وعلى رأسها مسألة الانهيار الاقتصادي العالمي.

وقال في خطابه الإذاعي الأسبوعي إن مؤتمر قمة العشرين الذي عقد في لندن الخميس الماضي ساعد على إيجاد التنسيق العالمي اللازم لانتشال اقتصادات العالم من الركود.

وأوضح أنه بعد يومين من المفاوضات المتأنية اتفقت مجموعة العشرين على سلسلة من الخطوات غير المسبوقة، مشيرا إلى أنها ستكون نقطة تحول في السعي باتجاه تعافي الاقتصاد العالمي من أزمة مالية لم يعرف لها مثيلا منذ عقود.

وبين أوباما أن الأيام المقبلة ستشهد تحركا جماعيا لدول العالم لحث البنوك على الإقراض، الأمر الذي من شأنه تحفيز النمو وتوفير فرص العمل.

ووصف الاتفاق الذي خرجت به قمة لندن بأنه "أكبر إصلاح كاسح لإطار قواعد التنظيم المالي على مدى جيل كامل".

وعن لقاءاته مع قادة روسيا والصين قال الرئيس الأميركي إنها وضعت الأساس لعلاقات بناءة في القضايا ذات الاهتمام المشترك، مشيرا إلى أن الاجتماعات كانت صريحة بشأن الخلافات.

وأوضح أن محادثاته مع الرئيس الصيني هو جين تاو تمخضت عن حوار إستراتيجي واقتصادي في حين وضعت جلسته مع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف البلدين على مسار صوب معاهدة جديدة لخفض ترسانتيهما النوويتين.

الاتحاد الأوروبي رحب بقرارات قمة العشرين (الفرنسية) 
إشادة أوروبية

ورحب مسؤولون بالاتحاد الأوروبي بالاتفاق الذي تمخضت عنه قمة مجموعة العشرين، مشيرين إلى أنه يسعى لتطبيق رقابة مالية عالمية جديدة. واعتبروا نتائج اللقاء خطوة تاريخية في الاتجاه الصحيح.

وأشاد وزراء المالية والاقتصاد بدول الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم غير الرسمي في براغ أمس، بقادة مجموعة العشرين لتوصلهم لاتفاق حول المراقبة الكاملة لأسواق المال، ورفض الحمائية وتعهدهم بفرض عقوبات على الملاذات الضريبية.
يشار إلى أن دولا أعضاء بالاتحاد الأوروبي هي النمسا وبلجيكا ولوكسمبورغ وسويسرا، قد أفلتت بصعوبة من إدراجها ضمن القائمة السوداء للملاذات الضريبية غير المتعاونة، التي جمعتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وأصدرت نسختها المعدلة بعد القمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة