برلمانيون إيرانيون يمتنعون عن إقرار كبح مستوردات الوقود   
الاثنين 1426/10/19 هـ - الموافق 21/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:10 (مكة المكرمة)، 7:10 (غرينتش)

النواب رفضوا التعامل وحدهم دون الحكومة مع ملف الوقود الضخم (رويترز-أرشيف) 
امتنع أعضاء في البرلمان الإيراني عن التصويت على مشروع قرار بشأن الحد من مستوردات الوقود -التي تمثل عبئا اقتصاديا على الدولة- دون معرفة رأي الحكومة.

وأوضح النواب أنه لا يمكنهم وحدهم التعامل مع ما وصفوه بالمهمة الصعبة وأنهم بحاجة لإرشاد حكومي حول ذلك.

وقال نائب رئيس البرلمان محمد رضا بهونار إن الحكومة تضمن في بداية كل عام مالي مشروع ميزانيتها السنوية جدولا زمنيا لتنفيذ الملحق الخاص بشأن خفض استهلاك الوقود.

وكان الاقتراح البرلماني يستهدف مواصلة دعم البنزين المحلي ورفع سعر الوقود المستورد إلى المستويات العالمية.

ومرر النواب في وقت سابق بصورة مبدئية اقتراحا لإنهاء الدعم لواردات البنزين اعتبارا من مارس/ آذار وهي خطوة مهمة في خفض الاستخدام الكبير للوقود في بلد يبقي فيه الدعم السخي سعر اللتر عند عشرة سنتات.

وتستورد إيران أكثر من 40% من الوقود الذي يقدر بنحو 70 مليون لتر يوميا رغم أن إيران هي رابع أكبر منتج للنفط الخام في العالم. ويسعى السياسيون المحافظون لإبقاء البنزين رخيصاً من أجل مؤيديهم من الفقراء.

من ناحية وجه ? ???? نائبا رسالة إلى رئيس السلطة القضائية محمود هاشمي شهرودي انتقدوا فيها طريقه مكافحه الفساد الاقتصادي.

وأكد الموقعون علي الرسالة أن المنتجين في البلاد هم أول ضحايا الفساد المالي والاقتصادي غير السليم. ودعوا رئيس السلطة القضائية إلي الاهتمام بالملفات الخاصة بالمدانين بالفساد الاقتصادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة