احتمال خفض تصنيف يو بي إس   
الجمعة 1432/10/19 هـ - الموافق 16/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:05 (مكة المكرمة)، 13:05 (غرينتش)
احتمال خفض التصنيف يأتي في سياق سعي المصرف السويسري لترتيب أوراقه (رويترز)

قالت وكالة موديز الأميركية إنها لا تستبعد خفض التصنيف الائتماني لمصرف يو بي إس السويسري على خلفية تعرضه لخسارة بمليارين و300 مليون دولار بسبب تلاعب في تعاملاته لم يكشف عن تفاصيلها.
 
وأضافت الوكالة أمس أن تقييمها لوضع المصرف السويسري سيركز على الضعف المتزايد لديه والناجم عن مخاطر التدبير والرقابة، والتي برزت من جديد عقب إعلان المصرف أمس عن الخسارة الكبيرة بسبب تعاملات غير مرخص بها في ذراعه الاستثماري بلندن.
 
وقالت صحيفة سويسرية اليوم إن يو بي إس سيعلن في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل عن خفض آلاف الوظائف في فرعه الاستثماري، حيث يتوقع أن تصادق إدارة المصرف في اجتماع في 17 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل على خطة ضخمة لإعادة الهيكلة.
 
خفض النفقات
وسبق للمصرف أن أعلن الشهر الماضي عن تسريح 3500 موظف، وهو ما كان سيمكنه من خفض نفقاته بـ2.3 مليار دولار، وهو المبلغ نفسه الذي خسره جراء الفضيحة المالية.
 
وكشف مصادر لوكالة رويترز أن شرطة لندن ألقت القبض ليلة أمس على شخص يعمل في فرع المصرف الاستثماري ببريطانيا يشتبه في مسؤوليته عن التلاعب في التعاملات الذي كبد المصرف 2.3 مليار دولار.
 
هبوط السهم
وعقب الكشف عن هذه القضية أنهى سهم يو بي إس تعاملات الخميس منخفضا بنحو 10.8% وهو أدنى مستوى له منذ مارس/آذار 2009، وفاقمت هذه الخسارة وضع الفرع الاستثماري للمصرف بلندن.
 
ويسعى المصرف السويسري إلى ترتيب بيته الداخلي عقب الخسائر الكبيرة التي تكبدها جراء الأزمة المالية وتداعيات فضيحة مساعدة مصرفيين تابعين لفرعه بلندن لأميركيين أثرياء في التهرب من دفع الضرائب.
 
ويشغل المصرف الاستثماري ليو بي إس نحو 18 ألف شخص حسب بيانات يونيو/حزيران الماضي، أغلبهم في بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة