هبوط الأسواق الخليجية وارتفاع الأوروبية والآسيوية   
الاثنين 12/11/1429 هـ - الموافق 10/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:30 (مكة المكرمة)، 12:30 (غرينتش)

تراجع مؤشر سوق دبي للأوراق المالية لأدنى مستوى له في أربع سنوات (الفرنسية-أرشيف)

تراجعت معظم الأسواق الخليجية لليوم الثاني على التوالي باستثناء سوقي السعودية ومسقط رغم إغلاق الأسواق الآسيوية على ارتفاع. في حين بدأت الأوروبية تعاملات اليوم الاثنين على صعود متأثرة بخطة مال صينية لتحفيز اقتصادها. 

وهوت سوق دبي للأوراق المالية مسجلة خسارة بنسبة 6%، ليتراجع المؤشر لأدنى مستوى له في أربع سنوات لأقل من 2500 نقطة.

وقاد التراجع قطاع العقار وكان أبرزها شركة إعمار التي تراجع سعر سهمها اليوم 8% ليصل 4.09 دراهم (1.11 دولار) وهو السعر الذي لم يتدن إليه سهم الشركة منذ إدراجها بالسوق المالية قبل ثماني سنوات، وخسر سهم إعمار أكثر من 72% من قيمته خلال العام الجاري.

وفي سوق أبو ظبي للأوراق المالية تراجع المؤشر بنسبة 2%، وكان أكبر الخاسرين الشركات العقارية بنسبة 4.6% والبنوك بنسبة 1%.

وتراجعت سوق الكويت للأوراق المالية بنسبة 2.4% ليصل المؤشر مستوى 9179 نقطة في أدنى مستوى منذ عامين. وقاد عملية التراجع قطاعا البنوك والشركات الاستثمارية، وتجاهل السوق تصريحات الحكومة بخطط تأمين الشركات الاستثمارية بعشرين مليار دولار.

وهوى مؤشر سوق الأوراق المالية القطرية بنسبة 3.5% إلى دون مستوى 7000 نقطة. وتراجع مؤشر سوق البحرين بنسبة 0.5%.

وفي أكبر الأسواق العربية، ارتفع مؤشر السوق السعودية بنسبة طفيفة بلغت 0.05% وكان المؤشر ارتفع أمس بنسبة 1.8% بعد إغلاقه السبت متراجعا بنسبة بلغت 6%. وصعد مؤشر سوق مسقط العُمانية اليوم بنسبة 0.16%.

واعتبر محللون أن الأسواق الخليجية تأثرت بشكل واضح بالأزمة المالية العالمية، ولم تفلح التدخلات الحكومية منذ بداية الأزمة في لجم مخاوف المتعاملين في الأسواق.

الأسهم الأوروبية ارتفعت تقودها أسهم شركات السلع الأولية (الأوروبية-أرشيف)
أوروبيا:
في بداية التعاملات سجلت الأسهم الأوروبية ارتفاعا اليوم تقودها أسهم شركات السلع الأولية، بعد أن كشفت الصين النقاب عن خطة تحفيز اقتصادي بنحو ستمائة مليار دولار لتعزيز الطلب المحلي.

فارتفع مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لأسهم الشركات الكبرى بأوروبا 2.6% إلى مستوى 938.65 نقطة، مواصلا مكاسبه لثامن جلسة تداول.

وقفز مؤشر داو جونز ستوكس لأسهم شركات الموارد الأساسية الأوروبية أكثر من 7% مقتفيا أثر أسعار المعادن، وارتفعت أسهم شركات ريو تينتو وكازاخميس وإكستراتا وإنتوفاجاستا بين 8.1% و 10.4%.

وأدت زيادة أسعار النفط أكثر من 4% لتتجاوز 63.5 دولارا للبرميل مما أدى إلى صعود أسهم شركات بيبي وتوتال وشل ما بين 3.6% و 4.2%. في حين انخفض سهم بنك سانتاندر 3.7% ليصل ثمانين يورو بعد أن كشف البنك عن إصدار حقوقي لجمع 7.2 مليارات يورو بسعر 3.7 يوروهات للسهم.

مؤشر نيكي القياسي ارتفع بنسبة 5.8%  (الفرنسية-أرشيف)
آسيويا

وكانت الأسهم الآسيوية أغلقت على ارتفاع، فتخطى مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية والمؤلف من 225 سهما حاجز تسعة آلاف نقطة، بعد أن ارتفع بنسبة 5.8% بفضل مكاسب قوية سجلتها وول ستريت نهاية الأسبوع الماضي وارتفاع الدولار أمام الين.

كما صعد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 4.28% بمقدار37.65 نقطة، لينهي تعاملاته اليوم على مستوى 916.65 نقطة.

وفي هونغ كونغ ارتفع مؤشر هانغ سينغ اليوم بنسبة زادت على 3.5% حيث كان رد فعل المستثمرين إيجابيا لخطة إنقاذ أعلنت عنها بكين لتحفيز الاقتصاد الصيني. وعزز المؤشر مكاسبه التي سجلها يوم الجمعة الماضي وبلغت 3%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة