الكويت تزيد إنتاج بعض حقولها النفطية   
الثلاثاء 1422/11/30 هـ - الموافق 12/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت الكويت إنها ستزيد إنتاجها النفطي من بعض حقول البلاد بمقدار 550 ألف برميل يوميا للتعويض عن النقص الذي أصاب إنتاجها من جراء الانفجار الهائل الذي وقع في الحقول الشمالية من البلاد. وقال أحمد العربيد رئيس شركة نفط الكويت إن شركته رفعت الإنتاج من حقل البرقان بنحو 450 ألف برميل يوميا ومئة ألف إضافية من حقل المناقيش في الغرب.

ويمد حقل البرقان الجنوبي وهو ثاني أكبر حقل في العالم الكويت بمعظم حصتها البالغة 1.74 مليون برميل. ويقول المسؤولون إن البرقان ينتج حوالي 1.4 مليون برميل يوميا. وتابع العربيد أن الشركة تنتج 50 ألف برميل يوميا من خلال مركز تجميع في الشمال لم يتضرر من الانفجار.

وأسفر انفجار ضخم عن سقوط أربعة قتلى يوم 31 يناير/كانون الثاني ودمر مركز تجميع طاقته 280 ألف برميل يوميا ومحطة رئيسية للغاز ومحطة كهرباء رئيسية تغذي العمليات في المنطقة الشمالية ككل.

وأدى الانفجار كذلك لتوقف إنتاج حقل الشمال البالغ 600 ألف برميل يوميا وتم تغطية النقص من خزانات جنوبي البلاد للوفاء بالتزامات التصدير.

وقال مسؤولون إن الجهود مستمرة لتوصيل الكهرباء لتغذية المناطق في الشمال التي لم تتأثر بالانفجار واستئناف إنتاج محدود. وقال العربيد إنه سيخفض الإنتاج من مناطق أخرى مع زيادة الإنتاج تدريجيا من الشمال.

وزير النفط الكويتي المستقيل عادل الصبيح
وكانت طاقة إنتاج الكويت التي تمتلك نحو 10% من الاحتياطي العالمي للنفط 2.6 مليون برميل يوميا عندما وقع الانفجار وتخطط لرفع طاقة الإنتاج لثلاثة ملايين برميل يوميا في عام 2005.

وقال العربيد في ندوة اليوم الثلاثاء إنه من المتوقع أن تكون الكويت قادرة على إنتاج خمسة ملايين برميل يوميا في عام 2020 لمواجهة النمو المتوقع في الطلب العالمي على النفط من منطقة الخليج.

وسلط الانفجار الهائل وهو الثالث من نوعه في ثلاثة أعوام الأضواء على قطاع النفط في البلاد وأثار موجة جديدة من الانتقادات في البرلمان. ويوم الأحد عينت الكويت وزير الإعلام الشيخ أحمد الفهد الصباح قائما بأعمال وزير النفط بعد استقالة عادل الصبيح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة