الحكومة اليابانية تقر لأول مرة بتدهور الاقتصاد   
الخميس 1422/3/23 هـ - الموافق 14/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أقرت الحكومة لأول مرة بأن الاقتصاد الياباني آخذ في التدهور وذلك في تقرير نشرته اليوم وخفضت فيه توقعاتها للأداء الاقتصادي للشهر الخامس على التوالي. من جانب آخر رفض البنك المركزي الياباني إجراء أي تخفيف للسياسة النقدية برغم بيانات سابقة لوزير المالية أظهر وجود ركود اقتصادي فعلي.

وقد علق رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي على التقرير بقوله إن الاقتصاد يمر بمرحلة تعديل. وأضاف في مؤتمر صحفي أعقب نشر التقرير أن تلك البيانات تتطلب من الحكومة أن "تولي انتباها" للأوضاع الاقتصادية.

واستندت الحكومة في تقريرها إلى ثبات معدل النمو في أرباح الشركات والاستثمار الرأسمالي اللذين كانا في السابق من أبرز إنجازات الاقتصاد الياباني وكذلك استمرار التراجع في الصادرات والإنتاج الصناعي.

وكان خطر السقوط مرة أخرى في وهدة الركود بعد عقد من النمو المتقطع قد تجلى بعد أن أظهرت بيانات نشرت في وقت سابق من هذا الأسبوع انكماش إجمالي الناتج المحلي في الربع الأول من العام بنسبة 0.2%.

وعلى الرغم من الصورة القاتمة التي رسمها تقرير الحكومة فإن وزير الاقتصاد هيزو تاكيناكا قال إنه ليس بوسع اليابان تأجيل الإصلاحات بدعوى أن ضعف الاقتصاد لا يمكن البلاد من تحمل إجراءات جذرية لتقييد الإنفاق.

وقال الوزير أمام البرلمان "تأجيل الإصلاحات لمدة عام لن يؤدي سوى إلى تفاقم المعاناة". وكان الوزير يرد بذلك على تذمر من بعض أعضاء البرلمان من أن خفض الإنفاق الحكومي سيزيد حالات الإفلاس بين الشركات الصغيرة وأن الانكماش المذكور يظهر أن الاقتصاد واهن للغاية، ولا يستطيع تحمل تلك الإصلاحات.


أظهرت بيانات أن إجمالي الناتج المحلي في اليابان انكمش في الربع الأول من العام بنسبة
0.2% وهو ما اعتبر ركودا اقتصاديا.

ويعرف الاقتصاديون الركود بأنه انكماش يصيب الناتج المحلي في ربعين متتاليين.

من جانبه رفض محافظ البنك المركزي الياباني مسارو هايامي إجراء أي تعديل في السياسة النقدية للبلاد بحجة أن الاقتصاد يعاني من ركود.

جاءت أقوال هايامي قبيل بدء اجتماع لجنة السياسة النقدية التي تعرضت في الآونة الأخيرة لضغوط كبيرة لحملها على تخفيف سياستها النقدية لمواجهة حالة الركود التي تحدث عنها تقرير وزير المالية.

ويعرف الاقتصاديون الركود الاقتصادي بأنه انكماش يصيب الناتج المحلي الإجمالي على مدار ربعين متتاليين من العام.

ويتوقع كثير من الاقتصاديين أن يتقلص إجمالي الناتج المحلي في الربع الثاني أيضا وهي رؤية يشاركهم فيها وزير المالية ماساجورو شيوكاوا الذي قال اليوم الخميس إنه يتوقع أن يقل إجمالي الناتج المحلي في الربع الثاني عما هو عليه في الربع الأول من العام الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة