كندا تشكك في جدوى المقترحات الزراعية الأوروبية واليابانية   
السبت 11/9/1423 هـ - الموافق 16/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شككت كندا في جدوى المقترحات الأوروبية واليابانية بشان إصلاح نظم دعم الحاصلات الزراعية في المفاوضات القادمة لمنظمة التجارة العالمية، وقالت إنها ما زالت تفتقر للتفاصيل اللازمة لإنجاح هذه المحادثات.

وقال مسؤول تجاري كندي رفيع للصحفيين أمس إن التقدم الذي تحقق حتى الآن كان ضعيفا، وأوضح أن المقترحات لا تقدم أي شيء يمكن أن يحدث تغييرا أساسيا في كيفية الاقتراب من قواعد الزراعة.

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أن "اللجنة تتعرض لضغوط لإعداد النص الأساسي لاتفاقها ليكون جاهزا بحلول 31 مارس/ آذار القادم، ومن ذلك اتفاقات بشأن مقدار التخفيضات لدعم الحاصلات الزراعية والمواعيد النهائية لتنفيذ التخفيضات. أما المسائل الشائكة فسوف يناقشها وزراء الزراعة في سبتمبر/ أيلول القادم.

وقال إن المفاوضات الزراعية هي حقا جوهر جدول أعمال التنمية، مشيرا إلى أن الدول النامية تريد أن ترى إصلاحات زراعية قبل معالجة القضايا التجارية الأخرى في منظمة التجارة العالمية.

وأوضح المسؤول أن البلدان النامية تشكو من أن الدعم الهائل الذي تقدمه الدولة للمزارعين في أوروبا والولايات المتحدة يشوه التجارة العالمية للحاصلات الزراعية وأنها ترفض السماح بشكل أكبر بالوصول إلى أسواقها قبل إجراء تخفيضات كبيرة لهذا الدعم.

وكانت الولايات المتحدة اقترحت خفض كل الدعم على الصادرات على مدى خمس سنوات بتخفيض رسوم الجمارك الزراعية في أنحاء العالم من 65 إلى 15% وتقليل الحد الأقصى للدعم الذي يشوه صورة التجارة بأكثر من مائة مليار دولار.

وتدعو مجموعة كيرنز للدول التي تعتمد على تصدير الحاصلات الزراعية إلى إزالة الدعم تدريجيا وفتح الأسواق بدرجة أكبر أمام صادراتها. وكندا عضو في المجموعة لكنها تريد إبقاء إجراءات حماية قطاعاتها لمنتجات الألبان والدواجن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة