تراجع طلبات البطالة الأميركية   
الخميس 1430/11/17 هـ - الموافق 5/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:25 (مكة المكرمة)، 17:25 (غرينتش)

 الاقتصاديون ما زالوا يعتبرون أن مستوى فقد الوظائف ما زال مرتفعا بأميركا (الفرنسية-أرشيف)

أظهرت بيانات وزارة العمل الأميركية اليوم تراجع عدد العمال الأميركيين المتقدمين بطلبات للحصول على إعانات بطالة الأسبوع الماضي ليصل إلى أدنى مستوى في عشرة أشهر.

ويدل التراجع على بدء التحسن في سوق العمل الأميركية ويؤكد الاتجاه الانتعاشي للاقتصاد الأميركي الذي تأثر كثيرا جراء الأزمة المالية العالمية.

وأوضحت الوزارة أن الطلبات الجديدة للحصول على إعانات بطالة حكومية تراجعت 20 ألفا إلى 512 ألفا على مدى الأسبوع المنتهي في 31 أكتوبر/تشرين الأول، وهو أدنى مستوى منذ أوائل يناير/كانون الثاني.

وتأتي النتائج الأخيرة أفضل من توقعات الاقتصاديين التي أشارت إلى 523 ألفا لعدد الطلبات الجديدة لمعونة البطالة.

وفي حين تراجع عدد الطلبات الجديدة بدرجة كبيرة منذ المستويات المرتفعة التي سجلها في مارس/آذار الماضي، فإن المتخصصين يعتبرون أنه لا يزال مرتفعا، ويرون وجوب تراجعه إلى أقل من 400 ألف لإعطاء مؤشر على أن الاقتصاد يوفر فرص عمل جديدة.

ويُرجح أن تعلن وزارة العمل غدا تباطؤ تراجع الوظائف، وتشير التقديرات إلى تراجع الوظائف 175 ألفا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي مقارنة مع انخفاض بلغ 263 ألفا في سبتمبر/أيلول الماضي. وبذلك سيصل معدل البطالة مستوى 9.9% بنهاية الشهر الماضي.

ويتوقع أن يصل تعداد من فقدوا وظائفهم في الولايات المتحدة 7.2 ملايين شخص منذ بدء الركود في الاقتصاد الأميركي في ديسمبر/كانون الأول من عام 2007 حتى نهاية الشهر الماضي.

وحذر الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين الماضي من أن مزيدا من الأميركيين سيفقدون وظائفهم في الأشهر المقبلة رغم وجود علامات على انتعاش أكبر اقتصاد في العالم.

ودعا إلى العمل على تعزيز الصادرات الأميركية لمكافحة البطالة التي بلغت أعلى مستوياتها منذ عام 1983.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة