توقع ارتفاع خسائر صناعة الطيران إلى 1.2 مليار دولار   
الاثنين 22/4/1426 هـ - الموافق 30/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:01 (مكة المكرمة)، 15:01 (غرينتش)

توقع اتحاد النقل الجوي الدولي اليوم الاثنين أن تتسبب تكلفة الوقود الباهظة في زيادة خسائر صناعة الطيران العالمية بنحو 1.2 مليار دولار عام 2005 عن العام الماضي والتي بلغت 4.8 مليارات.

وقال المدير العام لاتحاد جيوفاني بيسيناني بالعاصمة اليابانية طوكيو إن أزمة صناعة الطيران مستمرة مشيرا إلى أن فاتورة الوقود التي تبلغ 83 مليار دولار هذا العام ستدمر الأرباح.

وشكا بيسيناني من أن الحكومات ليس لديها رؤية أو قيادة أو تحرك تجاه القضايا المهمة التي تواجه الصناعة.

وانتقد مدير اتحاد النقل الجوي الدولي نية الاتحاد الأوروبي جمع 7.8 مليارات دولار لمعونة التنمية بفرض ضريبة على النقل الجوي معتبرا أنها أغبى طريقة ممكنة لمساعدة الدول النامية، ونوه إلى أن خفض الدعم الزراعي بنسبة 12% فقط سيدر 7.8 مليارات دولار.

وكانت التقديرات في الشهر الماضي تدور حول خسائر قدرها 5.5 مليارات دولار لصناعة الطيران. وتستند التوقعات إلى سعر 47 دولارا لبرميل النفط في المتوسط.

يشار إلى أن اتحاد النقل الجوي ينسق لوائح وقواعد الطيران، وقد دعا الحكومات لخفض الضرائب على شركات الطيران والعمل على إلغاء القيود وتعيين مراقب مستقل لضمان زيادة كفاءة الشركات المكلفة بتقديم خدمات في المطارات.

وتعاني صناعة الطيران العالمية البالغ حجمها 400 مليار منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة. وتسعى الصناعة لخفض تكلفة العناصر الأخرى غير الوقود بنسبة 4.5% من خلال الترشيد وتحسين مسار الرحلات وإجراءات أخرى هذا العام.

يشار إلى أن سعر الخام الأميركي الخفيف ارتفع إلى مستويات قياسية اقتربت من ستين دولارا للبرميل في الشهر الماضي، ولكنه انخفض منذ ذلك الحين ليعاود الصعود اليوم فوق 50 دولارا للبرميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة