شركات إيرانية بدل الأجنبية تطور حقل بانجستان   
الثلاثاء 1425/11/10 هـ - الموافق 21/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:10 (مكة المكرمة)، 22:10 (غرينتش)

منصة حفر في حقل سوروش الإيراني في الخليج (رويترز-أرشيف)

قال مسؤول بشركة النفط الوطنية الإيرانية إن المنافسة بين شركات النفط العالمية على حقل نفط بانجستان أوقفت، على أن يعهد استغلال وتشغيل الحقل -على الأرجح- إلى شركة إيرانية.

وقالت مصادر في شركتي النفط العملاقتين بي بي البريطانية وتوتال الفرنسية إن الشركتين أخرجتا من سباق الفوز بعقود استغلال وتشغيل الحقل الواقع في جنوب غرب إيران.

وكان عرض تطوير حقل بانجستان واحدا من أكثر العقود الإيرانية التي لاقت انتقادا، كونها أبرمت على أساس إعادة الشراء وفيها تحصل الشركات التي تقوم بتشغيل الحقل بحصة من الإنتاج مقابل استثماراتها لفترة زمنية قصيرة قبل أن تعيد الدولة شراء الحقل.

وتجاوزت المفاوضات بشأن بانجستان حد المهلة الزمنية المتوقعة لها مع سؤال الأطراف عن مزيد من المعلومات الفنية.

وتسعى إيران إلى مضاعفة إنتاجها النفطي إلى نحو ثمانية ملايين برميل يوميا بحلول عام 2020 لكن معظم المحللين يعتقدون أنه من غير المحتمل أن تتوصل إلى مثل هذا الإنتاج دون جهود تطوير واسعة في قطاع الإنتاج من جانب الشركات الأجنبية. ويعارض الساسة المحافظون إيران منح صفقات استثمار ضخمة.

وبلغ إنتاج إيران من النفط الخام خلال الستة أشهر الأولى من العام الحالي 3.9 مليون برميل يوميا.

ويعتمد الاقتصاد الإيراني بشكل رئيسي أو بنسبة 80% على عائدات النفط التي تشكل أيضا ما بين 40% و50% من ميزانية الحكومة و10% إلى 20% من الناتج الإجمالي المحلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة