مستثمرون بالبورصة القطرية يعتزمون مقاضاة سماسرة   
الأربعاء 1427/9/12 هـ - الموافق 4/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:59 (مكة المكرمة)، 21:59 (غرينتش)
تقدر المبالغ التي يطالب بها المستثمرون المضارون بملايين الريالات (الجزيرة)
تعتزم مجموعة من المستثمرين بالبورصة القطرية رفع قضايا ضد عدد من وكلاء شراء وبيع الأسهم بالسوق المالية، بحجة تضليل أصحاب الأسهم والتلاعب بكشوفات الحسابات.
 
وأبلغ المحامي القطري يوسف أحمد الزمان الجزيرة أن المشكلة تكمن في أن المستثمر يوكل الوكيل ويعطيه سلطات غير محددة في بيع وشراء الأسهم، دونما مراقبة من قبل الوكيل لهذه العمليات.
 
وأضاف الزمان أن بعض الوكلاء يقومون بتزوير بعض المستندات التي تظهر للموكل أمورا تخالف الحقيقة.
 
ومن جانبه قال خليفة سلمان المهندي من سوق الدوحة للأوراق المالية إن السوق لا دخل لها بهذه العلاقة، والتي هي بمثابة عقد وكالة يمكن أن يجري بين أي موكل ووكيل بأنشطة عديدة.
 
وتُقدر المبالغ التي يطالب بها المستثمرون المضارون بملايين الريالات. ويلقي بعض المراقبين باللوم على شركات السمسرة التي تقوم بتشغيل وكلاء لإدارة المحافظ ليس لديهم الخبرة العلمية الكافية التي تؤهلهم لتولي هذه المسؤوليات مما يؤثر سلبا على السوق خاصة مع حدوث مضاربات غير صحيحة.
 
وأصبح تردي العلاقة وأزمة الثقة بين المستثمرين والوسطاء الماليين ببورصة الدوحة يطرح علامة استفهام كبيرة حول مستقبل شركات السمسرة، وإمكانية تحديث قوانين وأنظمة وتشريعات تحمي المستثمرين والسوق المالية في آن للحفاظ على الاقتصاد الوطني.  
 
وكانت الدوحة للأوراق المالية قد قررت قبل يومين خفض العمولة التي يتقاضاها السماسرة، نظير تنفيذ أوامر بيع وشراء الأسهم في محاولة لتعزيز حجم التداول.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة