انطلاق المؤتمر المصرفي الدولي الثاني في سوريا   
السبت 1427/10/13 هـ - الموافق 4/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:27 (مكة المكرمة)، 20:27 (غرينتش)
عقد المؤتمر يأتي ضمن سعي دمشق لمزيد من الانفتاح والاندماج في الاقتصاد العالمي (الجزيرة) 
انطلق في سوريا المؤتمر المصرفي الدولي الثاني بمشاركة ستمائة شخصية من جميع أنحاء العالم، ويأتي هذا ضمن سعي دمشق لمزيد من الانفتاح والاندماج في الاقتصاد العالمي، فضلا عن توسيع قاعدة منظومتها المالية.
 
وقالت مراسلة الجزيرة إن إقامة سوريا للمؤتمر الذي نظمته الجمعية السورية البريطانية عكس العديد من الإشارات التي تود دمشق إرسالها، ومن بينها النظر باهتمام بالغ إلى تحرير النظام المصرفي ودمج الاقتصاد السوري في الاقتصاد العالمي.
 
وأضافت المراسلة أن تسريع وتيرة العمل المصرفي في سوريا والإصلاحات التي اتخذتها الحكومة كالسماح للمصارف الخاصة والإسلامية بالعمل في السوق، لم يمنع على ما يبدو استمرار التحدي الذي يحيط بنشاطها مع ازدياد الضغوط التنموية على الاقتصاد السوري، وضعف الدور الذي تقوم به المصارف العامة والخاصة كوسيط مالي مع القطاع الاقتصادي الخاص.
 
ويأتي ذلك وسط تأكيد الحكومة على ارتفاع الودائع والتوظيفات إلى نحو عشرة مليارات دولار خلال العام الماضي.
 
وقال عبد الله الدردري نائب رئيس مجلس الوزراء السوري للشؤون الاقتصادية إن هناك دبلوماسية تجارية سورية على مستوى منظمة التجارة العالمية والدول الأعضاء خاصة الدول النامية، من أجل دعم انضمام سوريا للمنظمة الذي يواجه اعتراضات سياسية من قبل الولايات المتحدة.
 
ويرى محللون ضرورة أن تركز المصارف في الآونة المقبلة على مجال الإقراض وضرورة مراقبة الاستثمارات وتنويع الخدمات والتخلص من الإجراءات الروتينية.
 
ومن جهته قال محافظ البنك المركزي السوري أديب ميالة إن الخطة الخمسية للحكومة تستهدف دعم استقلالية المصرف المركزي وتحديث القوانين الخاصة بالقطاع المصرفي.
 
وأضاف ميالة أنه سيجري توسيع قاعدة المصارف الخاصة وزيادة رأسمالها من 30 مليون دولار إلى 100 مليون دولار، وزيادة حصة مشاركة الأجانب من 49% إلى 60% وهو ما يمنح لهم الأغلبية.
 
يشار إلى أن الاقتصاد السوري -الذي يعيش مرحلة انتقالية من النمط الاقتصادي الموجه إلى نمط آخر يعتمد تحرير السوق من القيود- يحتاج بحسب مراقبين إلى تمويلات ضخمة من مصارف كبيرة واستثمارات تقدر بنحو تسعة مليارات دولار سنويا. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة