السعودية تخطط لبناء خمس مصاف للنفط   
الأربعاء 1426/4/24 هـ - الموافق 1/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:36 (مكة المكرمة)، 18:36 (غرينتش)
مصفاة رأس تنورة بالقرب من الدمام  (الفرنسية) 
تعتزم السعودية بناء خمس مصاف جديدة للمساعدة في تكرير فائض عالمي من إمدادات النفط الثقيل.
 
وقال الخبير نواف عبيد وهو مستشار سعودي في شؤون الأمن القومي إن السعودية تواجه موقفا يوجد فيه فائض من الخام الثقيل غير المطلوب.
 
وقال إن طاقة التكرير السعودية ستزداد ببناء نحو خمس مصاف جديدة تتراوح طاقة كل منها بين 300 ألف  و 400 ألف برميل يوميا خلال فترة من خمسة إلى عشرة أعوام من 2006 فصاعدا. وستكون المصافي الخمس داخل البلاد وخارجها وتهدف إلى اجتذاب استثمارات أجنبية.
 
وقال عبيد إنه لم تتضح بعد تكلفة هذه الخطط وإن المصافي الجديدة لم تتعد بعد مرحلة التخطيط.
 
وكانت السعودية قالت إن نقصا في طاقة التكرير كان عاملا هاما في ارتفاع الأسعار إلى مستوى قياسي وصل إلى  58.28 دولارا للبرميل من النفط الخام الأميركي الخفيف في أبريل/نيسان الماضي.
 
وقال رئيس شركة أرامكو السعودية في وقت سابق من العام إن الدول المنتجة للنفط ستبدأ على الأرجح بناء مصاف بسبب العقبات التي تلقاها شركات النفط في بناء مصاف جديدة في الدول المستهلكة.
 
وتملك السعودية ثماني مصاف وطاقة تكرير قدرها  2.1 مليون برميل يوميا وهي تسعى أيضا إلى تحديث مصافيها القائمة. وأعلن مسؤول رفيع في أرامكو في أبريل/نيسان عن خطط لبناء مصفاة طاقتها 400 ألف برميل يوميا موجهة للتصدير في مدينة ينبع على البحر الأحمر بتكلفة قدرها نحو من أربعة مليارات دولار إلى خمسة مليارات.
 
وأشار وزير البترول السعودي علي النعيمي مؤخرا إلى أن بلاده تنتج حاليا 9.65 ملايين برميل يوميا من النفط الخام, موضحا أن هذه الكمية ستزداد في الربع الأخير من العام الحالي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة