المؤتمر الإسلامي يطالب بعدم التمييز ضد السياح المسلمين   
الأربعاء 1423/8/2 هـ - الموافق 9/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنهى وزراء السياحة من 57 دولة إسلامية مؤتمرهم الثالث في الرياض الأربعاء بالدعوة إلى إزالة جميع الإجراءات التي تميز بين المسافرين المسلمين وغيرهم في بعض دول العالم، دون الإشارة بالاسم إلى الولايات المتحدة الأميركية التي فرضت مؤخرا إجراءات مشددة على الزائرين المسلمين.

ودان المؤتمر، الذي عقد بدعوة من منظمة المؤتمر الإسلامي على مدى ثلاثة أيام، جميع أشكال العنف والإرهاب. ووافق المؤتمر على تأسيس مركز لتطوير السياحة يتبع منظمة المؤتمر الإسلامي. وجاء تأسيس المركز باقتراح من ماليزيا لتشجيع السياحة والسفر بين الدول الإسلامية. كما ناقش الوزراء العوائق التي تواجه السياحة والسفر بين الدول الإسلامية لا سيما ضعف نقص التمويل لتنفيذ مشاريع البنية التحتية الضرورية.

وقد شهدت السياحة في العالم حالة من الركود بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة، لكن بعض الدول العربية والإسلامية استفادت من إحجام السياح العرب والمسلمين خاصة من دول الخليج العربي عن زيارة الولايات المتحدة وأوروبا وتحولهم إليها.

يشار إلى أن المؤتمر الأول لوزراء السياحة في الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامي عقد عام 2000 في إيران، فيما عقد المؤتمر الثاني في ماليزيا بعد شهر من الهجمات على الولايات المتحدة. ومن المقرر أن تستضيف إيران المؤتمر الرابع في مايو/ أيار المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة