فنزويلا ستطرح رفع النطاق السعري المستهدف لأوبك   
الاثنين 1425/1/23 هـ - الموافق 15/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رفايل راميريز
أعلن وزير الطاقة الفنزويلي رفايل راميريز أن رفع النطاق السعري المستهدف لنفط أوبك لا يزال خطة غير رسمية في الوقت الحالي، مشيرا إلى أن فنزويلا ستطرح الأمر على مائدة البحث.

جاء ذلك في تصريحات للوزير الفنزويلي اليوم على هامش مؤتمر عن الغاز في العاصمة المصرية القاهرة.

غير أن وزير النفط الإماراتي عبيد الناصري قال خلال المؤتمر ذاته إنه لا يعلم بوجود خطة لرفع النطاق السعري المستهدف لنفط أوبك عن مستواه الحالي بين 22 و28 دولارا للبرميل.

وتتزعم فنزويلا حملة رفع النطاق السعري لأوبك منذ أن اقترح رئيسها هوغو شافيز نطاقا جديدا بين 25 و32 دولارا للبرميل. وانضمت نيجيريا إلى هذه الحملة إذ أعربت أمس على لسان مستشار النفط النيجيري إدموند داوكورو في تصريحات بالقاهرة عن تأييدها لزيادة النطاق السعري المستهدف للمنظمة كي يعكس التحول الصعودي في الأسعار.

وأدى ارتفاع أسعار النفط العالمية إلى تجاوز سعر سلة أوبك النطاق المستهدف بين 22 و28 دولارا للبرميل طوال الأشهر الأربعة الماضية باستثناء يوم واحد.

وساعد اتفاق أوبك الشهر الماضي على خفض حصص الإنتاج بواقع مليون برميل يوميا اعتبارا من أول أبريل/ نيسان المقبل على رفع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في عام.

عبد الله العطية
خفض الإنتاج

من ناحية أخرى
قال وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية اليوم إن منظمة أوبك ستنفذ اتفاقها بخفض إنتاج النفط اعتبارا من مطلع الشهر القادم.

وردا على تساؤلات بشأن اعتماد أوبك لهذا الاتفاق، أكد العطية الذي يشغل أيضا نائب لرئيس الوزراء القطري في تصريحات على هامش مؤتمر القاهرة أن هذا القرار هو المعتمد لدى أوبك حتى الآن.

جاء ذلك تأكيدا لتصريح وزير النفط الفنزويلي أمس على هامش مؤتمر الغاز أيضا بأن أوبك ستلتزم خلال الاجتماع المقبل بقرارها خفض الإمدادات اعتبارا من أبريل/ نيسان رغم أسعار النفط المرتفعة.

وكان وزير النفط الإماراتي قد قال السبت إن منظمة أوبك قد تؤجل تنفيذ قرار بخفض الإنتاج من الشهر المقبل إذا كانت الأسعار مرتفعة للغاية والمخزونات منخفضة جدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة