إضراب موظفي القطاع العام الفلسطيني بسبب الرواتب   
الخميس 1428/5/7 هـ - الموافق 24/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:55 (مكة المكرمة)، 3:55 (غرينتش)

دخل موظفو القطاع العام في الأراضي الفلسطينية الأربعاء في إضراب عن العمل يستمر ثلاثة أيام احتجاجا على عدم التزام الحكومة بالتعهدات الخاصة بدفع رواتبهم كاملة بانتظام وجدولة مستحقات عن 15 شهرا ماضية.

واعتبر نقيب الموظفين العموميين في السلطة الفلسطينية بسام زكارنة الإضراب خطوة تصعيدية جديدة قبل الإعلان عن إضراب مفتوح لمنح الحكومة فرصة لتنفيذ ما اتفق عليه معها سابقا.

وقد وقع اتفاق بين الحكومة الفلسطينية السابقة ونقابة الموظفين العموميين أنهي بموجبه إضراب استمر أكثر من ثلاثة أشهر خلال الفترة من سبتمبر/ أيلول إلى يناير/ كانون الثاني الماضيين احتجاجا على عدم تسليم رواتب الموظفين كاملة.

واتهمت النقابة الحكومة بعدم الالتزام بالاتفاق، وأكد زكارنة عدم اتجاه النقابة نحو عقد اتفاقات جديدة لأن ما تريده هو تطبيق الاتفاق السابق الذي لم تلتزم به الحكومة حتى الآن والذي يتضمن انتظام دفع الرواتب وجدولة المستحقات السابقة.

وواجهت السلطة الفلسطينية حصارا سياسيا وماليا فرضته الدول الغربية وإسرائيل منذ تشكيل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحكومة في مارس/ آذار 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة