دعوة إلى تشكيل مجلس لوزراء المياه العرب   
الاثنين 1423/2/3 هـ - الموافق 15/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا مسؤولون وخبراء مياه عرب إلى تشكيل مجلس لوزراء المياه والري العرب للتصدي بشكل جماعي لأزمة المياه التي تلوح في الأفق وتهدد العرب في السنوات القليلة المقبلة.

ودعا المشاركون في مؤتمر عن أزمة المياه في الشرق الأوسط بمركز زايد للتنسيق والمتابعة -الذي يعمل تحت مظلة جامعة الدول العربية- إلى دراسة الوضع المائي لكل دولة ووضع إستراتيجية مائية عربية شاملة تهدف إلى تحقيق الأمن المائي العربي.

وحذر المشاركون في بيانهم الختامي من "محاولات إسرائيل المستمرة للسيطرة على مصادر المياه العربية"، وطالبوا المنظمات الدولية بإرغام إسرائيل "على احترام الحقوق المائية للدول العربية ووقف استنزافها وتهديدها للثروات المائية العربية".

وحذرت دراسات قدمت في المؤتمر من أن الأمن المائي العربي سيتعرض لمخاطر جسيمة إذا لم يتحرك العرب لتحقيق اقتسام عادل للمياه مع جيرانهم، نظرا لأن 60% من الموارد العربية المائية تأتي من خارج الدول العربية ولا تخضع لسيطرتها.

وحثت هذه الدراسات على تنمية المصادر المائية المتوافرة وترشيد استهلاك المياه عبر استخدام طرق الري الحديثة وتحسين شبكات نقل المياه، وفرض رسوم مرتفعة على الإسراف في استخدام المياه للمساهمة في مضاعفة الاستفادة من الموارد المتاحة.

نمو بشري وتراجع في الموارد
وتظهر الإحصائيات أن نمو السكان في العالم العربي يبلغ 2.4% وهو من أعلى النسب في العالم دون أن يقابله أي نمو في مصادر المياه، مما يشير إلى أن سكان الدول العربية المتوقع أن يصل عددهم إلى نحو 700 مليون نسمة خلال العقود الثلاثة المقبلة سيواجهون نقصا شديدا في المياه.

وتبين الإحصائيات أن نصيب الفرد العربي من الموارد المائية العذبة انخفض من 3800 متر مكعب عام 1950 إلى نحو 1014 مترا مكعبا عام 1998، أي أنه انخفض إلى الربع خلال نصف قرن وسيتزايد هذا النقص خلال الأعوام المقبلة.

وأكد المؤتمر الذي استمر يومين أهمية "بلورة رؤية إستراتيجية عربية في مواجهة التحديات الراهنة والمستقبلية للأمة العربية التي يأتي في مقدمتها المخاطر التي تهدد الثروة المائية في الوطن العربي حاضرا والتحديات التي تواجه مستقبل هذه الثروة الحيوية".

ودعا المشاركون جامعة الدول العربية إلى تشكيل مجلس لوزراء المياه والري العرب "على غرار المجالس المتخصصة الأخرى" لما لهذا الموضوع من أهمية بالغة في مستقبل الأمة العربية. كما طالبوا الدول العربية بدراسة الوضع المائي الحالي في كل بلد ووضع إستراتيجية مائية عربية شاملة.

دعوة لإنشاء مراكز بحث
وشدد الخبراء على أهمية العمل على تكوين شبكة عربية للعلوم والتكنولوجيا لأبحاث ودراسات المياه العربية عبر تهيئة الكوادر الفنية أو المهنية وتأهيلها المستمر، وتوفير الدعم المالي اللازم لدعم البحوث المائية في الوطن العربي.

وأكد المشاركون ضرورة أن يكون موضوع الاتفاقيات الدولية لتقسيم الموارد المائية المشتركة على رأس الأولويات في الدول العربية، واتفقوا على عقد سلسلة مؤتمرات عن المياه تعقد سنويا لبحث المشكلات الإقليمية المائية.

كما طالبوا بالعمل على تطوير التشريعات المائية وتعديل أحكام الرقابة على المتسببين بأضرار للمياه كما ونوعا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة