المعلمون اليمنيون يتظاهرون مطالبين بزيادة أجورهم   
الأربعاء 16/1/1427 هـ - الموافق 15/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:37 (مكة المكرمة)، 22:37 (غرينتش)

تظاهر آلاف المعلمين اليمنيين في العاصمة صنعاء الثلاثاء مطالبين بزيادة رواتبهم تطبيقا لإستراتيجية الأجور والمرتبات والوفاء بما تعهد به وزير التربية في 27 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وفي مقدمتها زيادة نسبتها 110% للأجور.

وتجمع المتظاهرون وسط حراسة قوات الأمن في ميدان التحرير، ثم توجهوا إلى مبنى البرلمان وبعده إلى مقر مجلس الوزراء.

وقام المحتجون بتسليم خطابات وجهوها إلى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وأعضاء الحكومة ونواب البرلمان متهمين فيها الحكومة برفض تطبيق قوانين تتعلق بزيادة الرواتب والأجور.

وجاءت المظاهرة بعد إعلان الرئيس اليمني عن إجراء تعديل وزاري كبير السبت الماضي شمل تغيير وزراء الدفاع والمالية التخطيط والنفط.

وقال مسؤول إن التعديل الوزاري تم استجابة للدعوة إلى محاربة الفساد وتحفيز الإصلاح في البلاد.

ويشار إلى أن الدين الخارجي لليمن يبلغ 5.2 مليارات دولار بينما يكافح البلد لتفادي انهيار اقتصاده الذي تثقله الديون وارتفاع نسبة الفقر والبطالة.

وتفيد بيانات البنك الدولي بأن ما يتجاوز 42% من اليمنيين يعيشون تحت خط الفقر مع نسبة أمية تصل 50% في حين تتخطى نسبة البطالة 20%.

وطالبت أحزاب المعارضة اليمنية كثيرا بمكافحة الفساد وخفض الإنفاق الحكومي المرتفع اللذين تقول إنهما سبب المشاكل الاقتصادية في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة