خطة أميركية لخفض غازات السيارات   
الأربعاء 1430/9/27 هـ - الموافق 16/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:05 (مكة المكرمة)، 9:05 (غرينتش)

تشترط الخطة ألا يتجاوز انبعاث ثاني أكسيد الكربون من السيارات 250 غراما لكل ميل (الأوروبية)

قدم الرئيس الأميركي باراك أوباما خطة لتقليص انبعاثات السيارات من الغازات المسببة لظاهرة الانحباس الحراري في مسعى للحد من الملوثات التي تتسبب في ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض.

 

وقال أوباما خلال كلمة ألقاها في مصنع شركة جنرال موتورز في ولاية أوهايو إن تحركه تأخر كثيرا وسوف يمنح شركات السيارات في البلاد وضوحا واستقرارا وقدرة على التنبؤ.

 

وتسمح هذه الخطة بزيادة اشتراطات كفاءة الوقود لتصل إلى معدل 35.5 ميلا للغالون (6.63 لترات لكل مائة كيلومتر) بحلول 2016, في حين تبلغ كفاءة استهلاك الوقود حاليا 25 ميلا للغالون.

 

كما يتوقع أن تتيح للولايات المتحدة خفض استهلاكها النفطي بمقدار مليار وثمانمائة مليون برميل خلال خمس سنوات.

 

ومن شأن الخطة الجديدة أيضا رفع معايير كفاءة الوقود وفرض قيود جديدة على الانبعاثات اعتبارا من 2012 وسيكون المقترح متاحا للتعليق عليه لمدة ستين يوما قبل تبنيه.

 

وسوف يشترط أيضا في الخطة ألا تتجاوز انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات 250 غراما لكل ميل بحلول عام 2016 في محاولة لخفض حجم التلوث الناجم عن السيارات بما يعادل 21% تقريبا عام 2030، وهو ما يعادل سحب 42 مليون سيارة من الطرق الأميركية.

 

وقال وزير النقل الأميركي راي لاهود إن المقترحات الجديدة الخاصة بالانبعاثات وكفاءة استهلاك الوقود سوف تمثل عهدا جديدا في تاريخ صناعة السيارات.

 

يشار إلى أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن عوادم السيارات تمثل ربع إجمالي انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الانحباس الحراري في الولايات المتحدة.

 

كما أن الولايات المتحدة التي يبلغ عدد سكانها 5% فقط من سكان العالم تستهلك 25% من مجمل استهلاكه من الوقود الأحفوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة