هيئة سويدية تسأل بورصة دبي عن بيان شراء أوإم إكس   
السبت 1428/7/28 هـ - الموافق 11/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)
قاعة التداول بالسوق المالي في مركز التجارة العالمي في دبي (رويترز-أرشيف)

تدرس هيئة الرقابة المالية في السويد فيما إذا كان بيان سابق في بورصة دبي يذكر رغبتها شراء أسهم في أو إم إكس بمثابة عرض لشراء الشركة كلها.

وقالت مديرة النشرات والإدراجات بهيئة الرقابة المالية السويدية أنيكا فون هارتمان إنهم يدرسون فيما إذا كان البيان الصحفي يعتبر عرضاً للشراء بموجب القانون السويدي.

وطلبت الهيئة معلومات من بورصة دبي بشأن البيان المنشور بالتاسع من أغسطس/آب، وكذلك عن عملية تلقي الطلبات التي استحوذت من خلالها على 4.9 % من أسهم أو إم إكس بسعر 34 دولاراً أميركياً للسهم.

وبفضل اتفاقات تعطي الحق لبورصة دبي لشراء نسبة 22.5% أخرى من أسهم أو إم إكس، أصبحت الأولى أكبر حامل للأسهم بفارق كبير عن شركة إنفيتور المالية السويدية التي تبلغ حصتها 10.7%.

وذكرت صحف اقتصادية في ستوكهولم الجمعة أن بورصة دبي تتنافس مع بورصة ناسداك الأميركية من أجل الاستحواذ على شركة أو إم إكس التي تدير بورصات شمال أوروبا.


 
عروض منافسة
وعرضت ناسداك الأربعاء حوالي 3.7 مليارات دولار وبسعر 29.69 دولاراً للسهم وذلك للاستحواذ على أو إم إكس، وطلبت من حملة الأسهم بالشركة العاملة شمال أوروبا عدم الاستجابة لأي عرض محتمل من جانب دبي.

وتقول بورصة دبي -وهي شركة قابضة مملوكة لإمارة دبي وتضم سوق دبي المالي وسوق دبي المالي العالمي- إنها حققت كل الشروط القانونية السويدية.

وتسيطر أو إم إكس على حوالي 80% من حجم تداول الأسهم شمال أوروبا وبحر البلطيق بمدن منها ستوكهولم وكوبنهاغن وهلسنكي وتالين وريجا وفيلنيوس.
 
ووفقا للقانون السويدي فإنه يمكن لشركة أن تتقدم بعرض استحواذ كامل على شركة ما، إذا كانت الأولى تمتلك أكثر من 30% من أسهم الشركة الثانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة