الوقت ينفد دون اتفاق بين أثينا والدائنين   
الثلاثاء 1436/8/8 هـ - الموافق 26/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:52 (مكة المكرمة)، 6:52 (غرينتش)

قال رئيس آلية الاستقرار الأوروبية كلاوس ريغلينغ إن الوقت يوشك على النفاد أمام اليونان للوصول إلى اتفاق مع دائنيها بشأن الإصلاحات، مضيفا أن أثينا لن تحصل على المزيد من الأموال بدون اتفاق.

ونقلت صحيفة بيلد الألمانية عن ريغلينغ قوله "إن الوقت المتبقي ضئيل وذلك هو السبب في أننا نصل النهار بالليل في العمل من أجل اتفاق, وبدون اتفاق مع الدائنين فإن اليونان لن تحصل على أي قروض جديدة، وعندئذ سيكون هناك خطر العجز عن السداد الذي ينطوي على الكثير من المخاطر".

وأوضح أن أثينا قد تحصل بسرعة على 7.2 مليارات يورو (7.87 مليارات دولار) من دائنيها حال التوصل لاتفاق مع دول منطقة اليورو. لكنه قال إنه سيتعين على اليونان تنفيذ المزيد من الإصلاحات للحصول على تلك الأموال.

ويتعين على اليونان أن تسدد أربعة قروض قيمتها الإجمالية 1.6 مليار يورو (1.76 مليار دولار) لصندوق النقد الدولي الشهر القادم بدءا بقسط قيمته ثلاثمائة مليون يورو (328 مليون دولار)  في 5 يونيو/حزيران والذي سيكون اختبارا مهما لمالية الدولة.

وقد أبدت الحكومة اليونانية أمس الاثنين رغبتها في تسديد كل ما يتوجب عليها للجهات الدائنة ومنها صندوق النقد الدولي، لكنها لم تؤكد إن كان بإمكانها القيام بذلك إن لم تتسلم دفعة من القروض في الوقت المناسب.

وأكد المتحدث باسم الحكومة اليونانية غابرييل ساكيلاريديس أن أثينا التي تواجه مشكلة سيولة كبرى ستحترم "كل التزاماتها المالية" طالما "هي قادرة على الدفع".

وأضاف أنها مسؤولية الحكومة اليونانية وأيضا "مسؤولية الدائنين أن يحترموا تعهداتهم بمنح القروض".

ورد كبير خبراء الاقتصاد في صندوق النقد الدولي أوليفيه بلانشار في حديث لصحيفة "ليزيكو" الفرنسية على ذلك بقوله إن التدابير التي اقترحتها أثينا على دائنيها الدوليين غير كافية في الوقت الراهن.

وأكد المتحدث باسم الحكومة اليونانية بوضوح أن رواتب الموظفين والمتقاعدين ستدفع لشهر مايو/أيار لكنه لم يكن واضحا بشأن قدرة البلاد على تسديد مستحقاتها لصندوق النقد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة