بريطانيا تنفي مطالبتها مجموعة العشرين بتريليوني دولار للحفز   
السبت 1430/4/2 هـ - الموافق 28/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:30 (مكة المكرمة)، 17:30 (غرينتش)
(رويترز
براون سيترأس قمة لندن ويأمل أن تكلل بحلول للأزمة الراهنة (رويترز-أرشيف) 

سارعت لندن إلى نفي ما ذكرته مجلة ألمانية اليوم السبت -نقلا عن مسودة البيان الختامي لمجموعة العشرين- من أن حكومة رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون تريد تعهدا من المجموعة بحفز قيمته تريليونا دولار للمساعدة على تجاوز أسوأ ركود اقتصادي عالمي منذ الحرب العالمية الثانية.
 
وقال متحدث باسم رئاسة الوزراء إن المسودة عدلت عدة مرات، وإن الرقم المشار إليه ليس سوى تقدير لصندوق النقد الدولي. وقوأضاف أن "هذه مسودة قديمة تغيرت من عدة وجوه في حين أننا لا نعلق على التسريبات".
 
وأكد أن المبلغ المشار إليه "ليس سوى تقدير صندوق النقد الدولي للإجراءات التي أعلنت بالفعل. إنه ليس رقما جديدا ولا ينطوي على أي التزامات جديدة ومستمد من أرقام لصندوق النقد الدولي متاحة بالفعل".
 
ويجتمع الخميس المقبل بلندن قادة الدول الأعضاء في المجموعة التي تضم دولا صناعية غنية كالولايات المتحدة واليابان وبريطانيا وألمانيا وفرنسا, وأخرى صاعدة تملك اقتصادات قوية ولكنها أقل منها ثراء على غرار الصين والهند والبرازيل وروسيا.
 
وكانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قد أعلنا مطلع هذا العام عن خطط للحفز الاقتصادي على ضفتي الأطلسي بقيمة تفوق تريليون دولار.
 
ووفقا للمجلة الألمانية فإن رقم التريليوني دولار كان بين قوسين وهو ما يوضح أنه اقتراح من جانب بريطانيا - التي تتولى رئاسة المجموعة- لم تتم الموافقة عليه بعد.
 
وينتظر أن يتفق القادة المشاركون في القمة على تعزيز موارد صندوق النقد الدولي كي يتمكن من مساعدة البلدان الأشد تضررا من الأزمة المالية والاقتصادية.
 
اقتصاد مفتوح ومراقب
وتقول الوثيقة التي اعتمدت عليها المجلة, إن الحفز سيعزز النمو بمقدار نقطتين مئويتين والوظائف بواقع 19 مليون وظيفة. وقالت المجلة إن بريطانيا تدعو أيضا مجموعة العشرين إلى تحديد هدف ملموس للنمو العالمي في 2010. لكن المسودة خلت من أي رقم محدد في هذا الصدد.
 
وتتضمن المسودة التي نقلت عنها دير شبيغل التعهد التالي "إننا عازمون على استعادة النمو ومقاومة الحماية التجارية وإصلاح أسواقنا ومؤسساتنا من أجل المستقبل".
 
وتقول أيضا "نعتقد أن اقتصادا عالميا مفتوحا يقوم على مبادئ السوق والتنظيم الرقابي الفعال ومؤسسات عالمية قوية يمكن أن يضمن عولمة مستدامة ورخاء متزايدا للجميع".
 
ويقول رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون -الذي تستضيف بلاده القمة- إنه يتوقع من زعماء العالم بذل كل ما في وسعهم لخلق النمو وفرص العمل عندما يجتمعون بلندن.
 
وفي مؤتمر صحفي بسانتياغو مساء الجمعة, دعا براون ورئيسة تشيلي ميشيل باشلي مجموعة العشرين إلى مكافحة النزعة الحمائية والعمل على إيجاد حلول للخروج من الأزمة العالمية.
 
وفي البرازيل -التي زارها الخميس- دعا رئيس الوزراء البريطاني إلى ضخ  مائة مليار دولار لتوسيع التجارة الدولية وإتمام مفاوضات جولة الدوحة الرامية إلى التوصل لاتفاق جديد بشأن التجارة الدولية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة