اليمن يسمح للشركات الأجنبية باستيراد وتسويق السلع الأساسية   
الأربعاء 1428/9/7 هـ - الموافق 19/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:05 (مكة المكرمة)، 4:05 (غرينتش)
أسعار السلع الأساسية في تزايد مستمر (الجزيرة نت)
بعد الاحتجاجات التي شهدتها معظم المحافظات اليمنية على مدى الأشهر الثلاثة الماضية بسبب ارتفاع أسعار السلع الأساسية, أقر مجلس الوزراء اليمني الاثنين السماح لفروع الشركات والبيوت التجارية الأجنبية بممارسة أعمال الاستيراد والتسويق للسلع الغذائية الأساسية ومنها القمح والدقيق والأرز والسكر.
 
وأفاد المجلس في بيان أنه كلف وزيري الشؤون القانونية والصناعة والتجارة باستكمال الإجراءات القانونية لإصدار هذا القرار الذي يهدف إلى كسر الاحتكار في استيراد وتسويق السلع الغذائية الأساسية.

كما يهدف إلى تحقيق المصلحة العامة من خلال توسيع قاعدة المنافسة وتقليص التزايد المستمر في أسعار السلع الناتج عن احتكار القلة لعملية استيراد المواد الأساسية.
 
ويري اقتصاديون أن السوق اليمني يعاني من وجود نوع من الاحتكار، سواءً في الإنتاج أو الاستيراد وإن لم يكن احتكاراً مطلقاً, وهذا النوع من الاحتكار يسمى في الفكر الاقتصادي احتكار القلة.
 
وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد اتهم في أغسطس/آب الماضي 15 تاجراً بأنهم يحتكرون أقوات الناس.
 
وتسببت المظاهرات التي عمت المدن اليمنية احتجاجا على ارتفاع الأسعار بنسبة 100% لبعض السلع، في مقتل ثلاثة أشخاص وجرح العشرات واعتقال المئات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة