الخارجية الأميركية تدعو للمصالحة قبل الإعمار   
الأحد 10/3/1427 هـ - الموافق 9/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

واشنطن أنفقت 20 مليار دولار لإعمار العراق نسبة كبيرة منها على الأمن (رويترز-أرشيف)
قالت وزارة الخارجية الأميركية إنه ينبغي على الولايات المتحدة ألا تبدأ على الفور في برنامج إعمار كبير بعد أي حروب في المستقبل مثل تلك الحرب التي قادتها في العراق، حسب ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز السبت.

وأفادت الصحيفة نقلا عن مسودة تخطيط للوزارة بأن الأولويات الأولى يجب أن تكون إقامة بيئة آمنة ومستقرة والبدء بعملية مصالحة سياسية.

وحذر مسؤولون أنه بخلاف ذلك فإنه على الأرجح أن تعاني واشنطن وأي حكومة محلية يتم تشكيلها من عواقب سياسية كبيرة من خلال تقديم وعود لا يمكن الوفاء بها.

وتجاوز مجموع ما أنفقته الولايات المتحدة في إعادة بناء البنية الأساسية في العراق 20 مليار دولار، إلا أنه تم استخدام نسبة كبيرة منها لتغطية تكاليف الأمن للأشخاص والمشروعات، ما أدى إلى تحويل مبالغ مخصصة لمشروعات الصرف الصحي ومعالجة المياه ومرافق أخرى إلى تكاليف أمنية.

وقال أندور ناتسيوس الذي كان مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية حتى يناير/ كانون الثاني الماضي إن من المحتم فشل الولايات المتحدة في عملية إعادة إعمار العراق.

من جهته قال رئيس البنك الدولي بول ولفويتز إن للبنك دورا في المساعدة بإعادة إعمار العراق خاصة في المجال التنموي.

ونقلت الصحيفة عن ناتسيوس ومسؤولين في البيت الأبيض قولهم سابقا إنه من غير الممكن نجاح برنامج إعمار العراق الواسع النطاق في بيئة أسموها "معادية". 

وقد تكون مساهمة البنك في تقديم الاستشارات والخبراء بالإضافة إلى المساعدات المالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة