الاتهام بالفساد للمدير السابق لبرنامج النفط مقابل الغذاء   
الأربعاء 27/12/1427 هـ - الموافق 17/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)
وجهت محكمة في نيويورك اليوم الثلاثاء اتهاما بالفساد إلى القبرصي بينون سيفان، المدير السابق لبرنامج النفط مقابل الغذاء التابع للأمم  المتحدة.
 
وجاء في القرار الاتهامي أن الرجل تلقى مبلغ 160 ألف دولار من الحكومة  العراقية بواسطة أفراييم نادلر الذي وجه إليه الاتهام أيضا. وأصدر القضاء الأميركي مذكرتي توقيف بحق سيفان ونادلر وطالب بتسليمهما.
 
وسمح برنامج النفط مقابل الغذاء الذي طبق من 1996 إلى 2003 للعراق الذي كان خاضعا لحصار دولي، ببيع كميات من نفطه لشراء مواد غذائية وأدوية لشعبه للتخفيف من آثار الحصار. لكنه شهد اختلاسات بمليارات اتهم بها نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، بالإضافة إلى دفع رشى.
 
وكشف تحقيق أميركي مستقل أن الشركات حولت 1.8 مليار دولار إلى مسؤولين بحكومة صدام.
 
ويجري تحقيق حاليا مع مجموعة سيمنس الصناعية الألمانية لاحتمال ارتكاب مخالفات فيما يتعلق بالبرنامج.
 
ويعتبر التحقيق جزءا من تحقيق عالمي يشمل أكثر من 2300 شركة، وبعض الحكومات المتهمة بإساءة استغلال البرنامج البالغ حجمه 64 مليار دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة