اجتماع تنسيقي لمديري البنوك الصناعية الخليجية   
الخميس 1427/12/1 هـ - الموافق 21/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:34 (مكة المكرمة)، 13:34 (غرينتش)
جانب من اجتماع مديري البنوك الصناعية بدول الخليج (الجزيرة نت)

عقدت منظمة الخليج للاستشارات الصناعية بالدوحة اجتماعا تنسيقيا لمديري البنوك الصناعية بدول مجلس التعاون الخليجي.
 
وناقش المشاركون ورقتي عمل قدمتهما المنظمة بشأن ربحية بنوك التنمية الصناعية وتأثيرات العملة الخليجية الموحدة على هذه البنوك.
 
وأكد الأمين العام المساعد لقطاع المعلومات بالمنظمة أحمد حسن ضيف سعي المنظمة إلى تقديم المساعدة الممكنة لهذا القطاع الحيوي في الاقتصاد الخليجي لتتمكن هذه المؤسسات من تحقيق أهدافها وإستراتيجياتها على المدى القريب والبعيد، مما يساعد في تنمية القطاع الصناعي الخليجي ومواجهة التحديات التي تواجه الصناعة الخليجية من قبل الشركات العالمية.
 
وتطرقت ورقة المنظمة حول ربحية البنوك الصناعية إلى العوامل التي أثرت على ربحية هذه البنوك، وبينت أن سبب ضعف ربحيتها في كل من سلطنة عمان ومملكة البحرين ودولة قطر هو تدني حجم رأس المال.
 
واشتركت جميع البنوك بدول المجلس في سببين آخرين أديا إلى ضعف الربحية هما: مصاريف التشغيل العالية، وتركز الاقتراض في قطاع صناعي محدد.
 
أما عن العملة الخليجية الموحدة وتأثيراتها على البنوك الصناعية بدول المجلس, فقد أوصت ورقة العمل بأهمية التركيز على المشاريع التي تعتمد على اقتصادات الحجم الكبير، والاهتمام بشكل خاص بالشركات القادرة على ولوج الأسواق العالمية، خاصة مع سريان اتفاقية التجارة العالمية.
 
كما أوصت بتقليل التركيز على الصناعات التقليدية، وزيادته في الصناعات ذات القيمة المضافة العالية مثل الصناعات المعرفية، وكذلك إعطاء أهمية كبيرة للإدارة والتسويق في تحليل المشاريع.
 
يشار إلى أن حجم القروض التي قدمتها بنوك التنمية الصناعية في دول المجلس بلغت 1338.3 مليون دولار عام 2005، تصدرت المملكة العربية السعودية قائمة المقرضين بقيمة 1020.4 مليون دولار.
 
أما على مستوى القطاعات الصناعية فقد تصدرت صناعة المنتجات الكيماوية والبلاستيكية من البترول والفحم القائمة بحوالي 597 مليون دولار للعام نفسه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة