شافيز: تأييد خارج أوبك لخفض إنتاج النفط   
الأحد 1422/8/11 هـ - الموافق 28/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هوغو شافيز إلى يمين الرئيس الإيراني محمد خاتمي أثناء زيارته لطهران (أرشيف)
قال الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز إن الدول المنتجة للنفط من خارج منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" -مثل المكسيك وروسيا وكندا- تساند مساعي المنظمة الهادفة إلى وقف تدهور أسعار الخام في أسواق النفط العالمية.

وقال شافيز لدى عودته من جولة خارجية استغرقت ثلاثة أسابيع نجح أثناءها في حشد التأييد لدعم الأسعار إنه تلقى ردودا مشجعة ولمس مواقف إيجابية من كل من منتجي النفط في أوبك وخارجها ومن الدول المستهلكة للنفط.

وأضاف شافيز في كلمة قصيرة عند مدرج مطار كراكاس الدولي أن "روسيا وكندا والمكسيك بالإضافة إلى الدول الرئيسية الأخرى المنتجة للنفط غير الأعضاء في أوبك تتفق مع إستراتيجيتنا وهدفنا بإنقاذ أسعار النفط".

وكانت أسعار النفط شهدت عقب الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي هبطت هبوطا حادا بما نسبته 25% وسط تضاؤل الطلب على الخام بفعل تراجع الاقتصاد العالمي برمته.

وقال شافيز إن الهبوط في أسعار النفط اضطره إلى تمديد جولته المقررة في أوروبا كي تضم ليبيا والسعودية وإيران وروسيا وكندا والمكسيك وكلها دول منتجة للنفط.

واستغل شافيز جولته لحث أكبر الدول المنتجة للنفط في العالم على دعم اقتراح بخفض إنتاج أوبك بنحو مليون برميل يوميا قبل أن يلتقي وزراء المنظمة في فيينا في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني لبحث الأوضاع في سوق النفط.

وكرر شافيز قناعته أثناء جولته بأن خفض الإنتاج لن ينجح في رفع أسعار النفط المتردية ما لم تلتزم الدول الرئيسية من خارج أوبك بخفض إنتاجها هي كذلك أو على الأقل تثبيتها عند مستوياتها الحالية لإبراز تعاونها مع الدول الأعضاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة