زوليك: 2009 يظل عاما خطيرا   
الثلاثاء 14/7/1430 هـ - الموافق 7/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)
زوليك ليس متفائلا بإمكانية انتعاش في العام الجاري (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس البنك الدولي روبرت زوليك الاثنين إنه لا ينبغي أن تفترض مجموعة الثماني أن انتعاشا اقتصاديا عالميا بات وشيكا، بينما أكد رئيس منظمة التجارة العالمية باسكال لامي أن الانكماش المتوقع في حجم التجارة هذا العام بنسبة 10% يمثل أكبر تحد يواجهه النظام التجاري الدولي.
 
وقال روبرت زوليك في خطاب وجهه لقادة مجموعة الثماني إن تدخل البنوك المركزية والحكومات أوقف على ما يبدو انهيارالاقتصاد العالمي عن طريق تحقيق الاستقرار في الأسواق المالية وتعزيز الطلب.
 
وأكد زوليك أن 2009 يظل عاما خطيرا, فقد تتراجع المكاسب بسهولة كما أن وتيرة الانتعاش في 2010 أبعد ما تكون عن كونها مؤكدة.
 
وأشار إلى أن بعض الدول المتقدمة تدرس مزجا بين السياسات يفترض أن الانتعاش قريب ولكن من السابق لأوانه أن تفكر الدول النامية في مثل هذه الإجراءات.
 
من جهة أخرى أكد رئيس منظمة التجارة العالمية باسكال لامي أن نمو التجارة العالمية بنسبة 6% عام 2007 قد تم استبداله بانكماش متوقع نسبته 10% خلال العام 2009، وهذا هو أحد أكبر التحديات التي واجهت النظام التجاري المتعدد الأطراف منذ تشكيله، مشيرا إلى أنه يؤثر سلبا وبشدة على الدول الفقيرة خصوصا.

وجاءت تصريحات لامي بمناسبة بدء المراجعة الثانية لمنظمة التجارة العالمية لبرنامج المساعدات من أجل التجارة الذي تم إطلاقه عام 2005 ويهدف إلى مساعدة الدول النامية على الاندماج في النظام التجاري العالمي والتخفيف من أي ضربات تتعرض لها من عملية تحرير التجارة.
 
ولا تزال الدول الأعضاء في منظمة التجارة تجري المفاوضات التجارية لجولة الدوحة للتنمية التي بدأت عام 2001, وأعرب لامي عن أمله أن يتم بحلول العام القادم استكمال الجولة المتعثرة التي من شأنها أن تفتح الأسواق بشكل أكبر.

ومن المقرر أن يعلن لامي أيضا عن برنامج للسيولة النقدية في وقت لاحق خلال المراجعة التي تستمر لمدة يومين وذلك لتقديم التمويل التجاري الذي توقف في ظل أزمة الائتمان الحالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة