مصر تتوقع ارتفاع عجز الموازنة   
الأربعاء 1432/4/26 هـ - الموافق 30/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:38 (مكة المكرمة)، 16:38 (غرينتش)

رضوان عزا عجز الموازنة للاضطرابات التي شهدتها مصر مؤخرا (رويترز-أرشيف)

رجح وزير المالية المصري سمير رضوان أن يرتفع العجز الكلي في الموازنة المالية للعام المالي المقبل إلى مستوى 9.1% من الناتج المحلي الإجمالي، وقدر العجز للموازنة الحالية التي تنتهي بنهاية يونيو/حزيران القادم بنحو 8.5%.

وعزا الوزير توقع ارتفاع عجز الموازنة في العام المالي الحالي والمقبل إلى الاضطرابات السياسية التي شهدتها مصر مؤخرا وأدت لتنحي الرئيس السابق حسني مبارك في 11 فبراير/شباط الماضي.

وأشار إلى أنه جراء الأحداث تقلصت إيرادات عدد من القطاعات كالسياحة والتصدير.

ودعا رضوان لإعادة الاستقرار للاقتصاد الذي يتكبد خسائر بسبب الإضرابات العمالية، ما أدى إلى توقف مصانع, وتراجع حجم الصادرات بنحو 40% عن مستواها المعتاد.

وأضاف أن قطاع السياحة يخسر نحو أربعة مليارات دولار شهريا، منها مليار دولار خسائر مباشرة وثلاثة مليارات بصورة غير مباشرة.

وقبل تفجر الثورة الشعبية كانت مصر تتوقع عجزا بنسبة 7.9% من الناتج المحلي الإجمالي للسنة المالية الحالية.

وكشف رضوان أنه تم الانتهاء من إعداد مشروع الموازنة الجديدة، وأنه سيقدمه قريبا للمجلس الأعلى للقوات المسلحة.

تراجع الجنيه
من جهة أخرى تراجع سعر صرف العملة المصرية إلى 5.969 جنيهات للدولار الواحد مسجلة أدنى مستوياتها منذ يناير/كانون الثاني 2005.

وتوقع مصرفيون أن يتعرض الجنيه لضغوط مع بيع المستثمرين الأجانب أسهما في البورصة. لكن محللين أشاروا إلى أن العملة المصرية ستتعافى في الفترة المقبلة مع عودة الانتعاش للبورصة, وهو ما سيعزز الطلب على الجنيه عند شراء الأسهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة