زعماء أفارقة يفتتحون قمة للتنمية الاقتصادية في أبوجا   
الأحد 1424/1/6 هـ - الموافق 9/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أولوسيغون أوباسانجو
افتتحت في أبوجا أمس الأحد القمة السادسة المخصصة لتطبيق الشراكة الجديدة من أجل التنمية الاقتصادية في أفريقيا "نيباد" بحضور ثمانية رؤساء أفارقة.

ويتمحور اجتماع لجنة تطبيق مؤتمر نيباد الحالي حول التنمية الاقتصادية في القارة، وسيخصص لبحث التطور الذي أحرز في أفريقيا منذ الاجتماع الأخير في نوفمبر/ تشرين الثاني 2002.

واستعرض الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو في كلمة افتتح بها القمة ما أحرز من تقدم في مجال التطور وإحلال السلام في القارة الأفريقية، قائلا إن تقدما جوهريا أحرز في اللقاء الأخير يوم الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بمجالات عدة "في وقت نركز فيها اهتمامنا على إستراتيجيات تطبيق هذه المبادرة لتنمية قارتنا التي رحب بها العالم بأسره".

ومن المقرر أن يتم في اجتماع أبوجا إقرار آلية مراقبة متبادلة تقررت خلال قمة نوفمبر/ تشرين الثاني السابقة لتمكين القادة الأفارقة من التحقق من احترام معايير حسن الإدارة.

وتسعى الدول الأفريقية من خلال قمة نيباد الحالية لاجتذاب مساعدات أكبر وتخفيف دينها والوصول إلى الأسواق العالمية، مقابل إدارة أفضل وممارسات أكثر ديمقراطية وآلية لمراقبة تطبيق هذه الالتزامات.

كما سيمهد هذا الاجتماع للقاء المقبل للقادة الأفارقة ومجموعة الدول الثماني في إيفيان بفرنسا يوم الأول من يونيو/ حزيران المقبل، بحسب ما جاء في البيان الرسمي للقمة.

وحضر افتتاح القمة "المهندسون" الأربعة لاتفاق الشراكة الجديدة وهم إلى جانب رئيس نيجيريا رؤساء كل من السنغال عبد الله واد وجنوب أفريقيا ثابو مبيكي والجزائر عبد العزيز بوتفليقة. كما حضر الاجتماع رئيس موزمبيق جواكيم تشيسانو والكونغو برازافيل دينس ساسو نغيسو ورئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي.

وقد تمثلت الدولة الثامنة أنغولا برئيس وزرائها فرناندو دا بييداد وليس برئيسها إدواردو سانتوس كما أعلن مسؤولون في البروتوكول سابقا. ودعي 32 زعيما أفريقيا إلى هذه القمة التي تستغرق يوما واحدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة