وعد ليبي لبريطانيا بحظوة استثمارية   
الثلاثاء 1432/11/1 هـ - الموافق 27/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:29 (مكة المكرمة)، 19:29 (غرينتش)

ليبيا تزخر بفرص استثمارية في مجال النفط والغاز (الأوروبية-أرشيف)

صرح دبلوماسي ليبي، في مؤتمر بلندن جمع مديرين تنفيذيين لشركات بريطانية كبرى، بأن بلاده لن تنسى لبريطانيا مساعدتها للشعب الليبي في الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي.

وأوضح القائم بالأعمال بالسفارة الليبية ببريطانيا محمود الناكوع، وهو ممثل للمجلس الوطني الانتقالي الليبي بالمؤتمر، أن الشركات البريطانية يمكنها أن تتوقع القيام بدور مهم في إعادة بناء ليبيا.

من جهة أخرى حذر وزير التجارة والاستثمار البريطاني ستيفن غرين من اعتبار الصفقات مع الليبيين أمرا مضمونا، مشيرا إلى أن السوق الليبية سيتنافس عليها العديد من الشركات العالمية من مختلف الدول، لافتا إلى أن الليبيين لن يجاملوا البريطانيين.

وأبرز تقرير نشرته وحدة المعلومات التابعة لمجلة إيكونومست اليوم مدى حدة المنافسة المحتملة مع شركات من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا، وتتمتع جميعها بوضع جيد.

وتأمل شركات بريطانية وفرنسية أن تكون لها ميزة بفضل دعم حكومتي البلدين للثوار.

وقال مسؤولون تنفيذيون طلبوا عدم نشر أسمائهم إنهم لا يعتمدون على هذه الميزة، وإن ممثليهم في ليبيا منذ أسابيع حين كانت المعارك الضارية ما زالت مستمرة.

غرين: الفرص الاستثمارية بليبيا هائلة (الأوروبية) 
فرص هائلة
وذكر غرين أن اثنين من موظفي وزارته يعملان بليبيا وأن العدد سيرتفع إلى عشرة خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.

ووصف غرين –الذي زار ليبيا أمس- الفرص الاستثمارية بليبيا بأنها هائلة، مشيرا إلى الحاجة لاستثمارات في صناعة النفط والغاز الليبية والبنية التحتية للاتصالات والخدمات المالية والتعليم والرعاية الصحية.

وعن الفرص السياحية، قال غرين إنه من الواضح لشخص يزور ليبيا للمرة الأولى أنها دولة تتمتع بفرص سياحية جيدة، مشيرا إلى مناخ البلاد المعتدل وشواطئها ومواقع التراث العالمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة