استقرار النفط فوق 40 دولارا للبرميل بعد تراجعه بـ10%   
الثلاثاء 6/3/1430 هـ - الموافق 3/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)

الطلب على النفط متراجع عالميا جراء المخاوف بشأن الأزمة الاقتصادية (الفرنسية-أرشيف)

تأرجحت أسعار العقود الآجلة للنفط الأميركي الخفيف في التعاملات الإلكترونية لبورصة نايمكس بآسيا فوق 40 دولارا للبرميل بعد هبوطها بـ10% الجلسة السابقة مع استمرار المخاوف بشأن الأزمة الاقتصادية المتفاقمة التي هوت بالأسهم العالمية وجرت معها النفط.

وطغت هذه المخاوف من تقلص الطلب على النفط من جديد على تقارير عن تسجيل أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) معدلات مرتفعة للالتزام بتخفيضات الإمدادات المتفق عليها.

وعزز من سعر النفط المنخفض وضع العملة الأميركية الذي ارتفعت بعد إقبال عليها باعتبارها ملاذا آمنا للاستثمارات، وتترقب الأسواق سلسلة من البيانات الاقتصادية هذا الأسبوع تتضمن تقرير الوظائف الشهري وبيانات المخزونات من النفط ومشتقاته.

فبحلول الساعة 06:55 بتوقيت غرينتش سجل سعر النفط الأميركي لعقود أبريل/نيسان مستوى سعر 40.19 دولارا للبرميل مرتفعا بأربعة سنتات، وكان سعر هذه العقود قد هبط أمس بـ4.61 دولارات.

وارتفع سعر مزيج برنت القياسي الأوروبي بخمسة سنتات إلى 42.26 دولارا للبرميل.

وكانت أسعار النفط قد هوت أمس إذ طغى خطر أن ينال تدهور الاقتصاد العالمي بدرجة أكبر من استهلاك الوقود على التزام منظمة أوبك بتخفيضات المعروض المتفق عليها.

وأبرز تفاقم التدهور الاقتصادي المستمر منذ 14 شهرا تقرير يظهر تراجع الإنفاق على مشاريع البناء إلى أدنى مستوياته فيما يربو على أربع سنوات في يناير/كانون الثاني الماضي.

يشار إلى أن أوبك خفضت إنتاجها بمقدار 4.2 ملايين برميل يوميا منذ سبتمبر/أيلول الماضي على مراحل، لكن ذلك لم يفلح في استعادة أسعار النفط للاتجاه الصعودي.

 

وتراجعت أسعار النفط بأكثر من 107 دولارات عن أعلى مستوى وصلته في يوليو/تموز الماضي عندما تجاوز سعر برميل النفط 147 دولارا.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة