خلافات عراقية بشأن عقود نفط   
الثلاثاء 1430/6/29 هـ - الموافق 23/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:56 (مكة المكرمة)، 17:56 (غرينتش)
الشهرستاني (يمين) أكد أنه لا مجال لتأخير إعلان الفائزين بالعقود (رويترز-أرشيف)

دافع وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني أمام البرلمان الثلاثاء عن خطط لإقرار عقود رئيسة  للطاقة في الأسبوع القادم، وذلك لأول مرة منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في العام 2003. فيما ترفض بعض الأطراف ذلك دون موافقة نهائية من البرلمان.
 
وقدم الشهرستاني تفاصيل بشأن شروط ثمانية عقود للنفط والغاز من المقرر أن توقع في مزاد يومي 29 و30 يونيو/ حزيران، وأبلغ أعضاء البرلمان أن العراق سيحقق مليارات الدولارات من وراء هذه العقود.
 
وقال خالد العطية نائب رئيس البرلمان العراقي إن وزير النفط سيعود إلى البرلمان الخميس ما يعطى للنواب فرصة أخرى للتعبير عن انتقاداتهم.
   
من جهته أكد علي حسين بلو الذي يرأس لجنة النفط والغاز بالبرلمان أن الأعضاء لن يسمحوا لوزير النفط بالمضي قدما وتجاهل البرلمان وتوقيع عقود طاقة في أول جولة مزايدة، لأن ذلك غير قانوني وغير دستوري.
 
وأضاف أن عددا من أعضاء الأقلية الكردية التي تهاجم منذ فترة طويلة إدارة الشهرستاني لقطاع النفط تعهدوا برفض الخطط كلية لإقرار ثمانية عقود طويلة الأجل للنفط والغاز يومي 29 و30 يونيو/ حزيران ما لم يقرها البرلمان.
 
لكن الشهرستاني الذي تحدث إلى الصحفيين بعد الجلسة قال إنه لا مجال لتأخير الإعلان عن أسماء الفائزين بالعقود أو إلغاء العملية وإن فتح المظاريف سيحدث في الموعد المقرر.
 
ولم يتضح إن كان للبرلمان سلطة وقف خطة وزارة النفط لعملية المزايدة التي ستكون الأولى في العراق للحصول على عقود في قطاع الطاقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة