السعودية تدرس إصدار صكوك لتمويل عجز الموازنة   
الأحد 1436/11/23 هـ - الموافق 6/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:02 (مكة المكرمة)، 11:02 (غرينتش)

قال وزير المالية السعودي إبراهيم العساف إن المملكة قادرة على تحمل تقلبات النفط ، وإن الحكومة ستواصل إصدار السندات وقد تصدر صكوكا قبل نهاية عام 2015لتمويل العجز المتوقع في موازنتها.

وأضاف في مقابلة تلفزيونية "السعودية تعودت على الارتفاعات السريعة والانخفاضات السريعة في أسعار البترول، لذلك أعدت الحكومة العدة منذ فترة وكنا جاهزين للتعامل مع هذه الأزمة.. لدينا القدرة على تحمل تقلبات النفط".

كما أشار إلى أن الحكومة ستقوم بإصدار سندات إضافية, قائلا "قد نصدر صكوكا أيضا لتمويل العجز في الميزانية.. الصكوك قد تكون لمشاريع محددة في الدولة، لكن حتى الآن لم نحدد الرقم" موضحا أن الرقم سيتناسب مع احتياجات الموازنة.

ولفت العساف إلى أن المملكة بدأت في خفض النفقات غير الضرورية مع الاستمرار في التركيز على مشروعات التنمية الأساسية في قطاعات الصحة والتعليم والبنية التحتية لما لها من أهمية للنمو الاقتصادي على المدى الطويل.

وباعت الحكومة في أغسطس/ آب سندات بقيمة عشرين مليار ريال (5.3 مليارات دولار) إلى البنوك من أجل المساعدة في تغطية عجز ضخم سببه انخفاض أسعار النفط.

وهذا هو ثاني إصدار سندات سيادية منذ 2007 بعد إصدار سندات لمؤسسات شبه سيادية في يوليو/تموز بقيمة 15 مليار ريال.

ومنذ يونيو/ حزيران 2014 هبط سعر خام القياس العالمي مزيج برنت من حوالي 115 دولارا للبرميل -وهو مستوى ساعد المملكة على تسجيل فوائض متتالية بالميزانية- ليصل إلى أقل من النصف.

وفي ديسمبر/ كانون الأول، أقرت الحكومة ميزانية توسعية لعام 2015، ورفعت الإنفاق إلى مستوى قياسي، وقالت إنها ستمول عجزا متوقعا من الاحتياطيات المالية الضخمة، وهو ما بدد المخاوف بشأن تأثر اقتصادها بهبوط أسعار الخام.

 ويقدر صندوق النقد الدولي عجز ميزانية المملكة بنحو 150 مليار دولار في 2015.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة