واشنطن تضبط معجون أسنان صيني يحوي مادة سامة   
السبت 1428/5/17 هـ - الموافق 2/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:25 (مكة المكرمة)، 8:25 (غرينتش)

الصين قالت إنها تشدد الرقابة على صادراتها (الفرنسية-أرشيف)
دعت السلطات الصحية الأميركية مواطنيها إلى التخلص من جميع عبوات معجون الأسنان المصنوعة في الصين عقب اكتشاف عبوات تحتوي على مواد سامة في عدة مدن بالبلاد.

وجاءت تحذيرات إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية "إف دي أي" بعد اكتشافها مادة غليكول الديثيلين الكيميائية "دي إي جي" في شحنة ضبطت على الحدود وضمن منتجات تم بيعها في متجرين.

وتستخدم مادة غليكول الديثيلين المعروفة أيضا باسم ديغليكول أو ديغليكول الإستيارات في المذيبات والمواد المقاومة للتجمد. ومعجون الآسنان هو آخر منتجات الصين التي تثير مخاوف بشأن السلامة الصحية.

وضبطت سلطات عدة دول في أميركا اللاتينية معاجين أسنان ملوثة، مما تسبب بحالة من الذعر بقطاع أغذية الحيوانات والطيور المنزلية وأغذية الماشية.

وأفاد مسؤولو إف دي أي بأن العلامات التجارية الملوثة تضم كوولدنت وكلين رايت وأورالماكس وعلامات تجارية أخرى وتوجد غالبا بمحال التجزئة ذات الأسعار المنخفضة إلا أن الإدارة أشارت إلى أن العلامات التجارية الرئيسية لم تكن ضمن المنتجات التي تحتوي مادة سامة.

ولكن المسؤولين الأميركيين استبعدوا انتشار المشكلة نظرا لأن معجون الأسنان الصيني لا يشكل سوى نحو 3.3 ملايين دولار من حجم المبيعات السنوية لمعاجين الأسنان بالولايات المتحدة البالغة ملياري دولار.

وأشار المسؤولون إلى أنهم لم يعرفوا الكمية التي تم شراؤها من المعجون الملوث. وبدأ فحص معاجين الأسنان الصينية في السوق الأميركية الأسبوع الماضي بعد ضبط منتجات ملوثة شبيهة في كوستاريكا وجمهورية الدومينكان وبنما ونيكاراغوا.

وكشفت السلطات في بنما مادة غليكول الديثيلين في شراب لعلاج الكحة صنع في الصين أودى بحياة مئة شخص على الاقل عام 2006.

ولكن السلطات الصينية قالت إن حادث بنما كان نتيجة منتجات بدون ملصقات تعريف متهمة وسائل في إثارة هذه المخاوف، كما أنها أعلنت تشديد إجراءات الرقابة على صادراتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة