واشنطن: العراق يحتاج لشطب أكثر من نصف ديونه   
السبت 1424/10/20 هـ - الموافق 13/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جيمس بيكر
قال جون تايلور وكيل وزارة الخزانة الأميركية للشؤون الدولية إن العراق بحاجة لشطب أكثر من نصف ديونه البالغة 120 مليار دولار معربا عن أمله في أن تكون بعض الدول مستعدة لشطب جميع الديون المستحقة لها.

وأعرب عن اعتقاده بأن الخلاف بشأن خطط واشنطن حرمان معارضي حرب العراق من المنافسة على عقود إعادة البناء التي تمولها الولايات المتحدة لن يعوق المحادثات بشأن ديون العراق.

وأضاف تايلور في حديث أن زيارة جيمس بيكر المبعوث الأميركي لمفاوضات ديون العراق إلى أوروبا هذا الأسبوع والتي ستشمل ألمانيا وفرنسا وروسيا وبريطانيا تهدف لشطب أكبر قدر ممكن.

ويستعد بيكر -وهو وزير سابق للخارجية الأميركية- بعد غد للقيام بهذه الجولة الحساسة في أجواء مسمومة بسبب الجدل بشأن منح العقود لإعادة إعمار هذا البلد.

وقد انقسم المحللون الأميركيون بشأن مفعول قرار استبعاد تلك الدول من عقود إعادة الإعمار على مهمة بيكر.

فيعتبر بعضهم أنه من الممكن أن يكون تأثيره إيجابيا في الحصول على تخفيف الديون من قبل دول مناهضة عبر إغرائها بإمكانية استعادة حظوتها لدى واشنطن. لكن آخرين يخشون في المقابل أن يقضي هذا الجدل على أي بارقة أمل في أن تبدي باريس وبرلين أو موسكو أي مرونة تجاه المطالب الأميركية.

واتفقت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى على أن تتوصل بنهاية 2004 لاتفاق بشأن كيفية إعادة هيكلة ديون العراق. ويستحق لدول المجموعة وروسيا معظم الديون المستحقة لدول نادي باريس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة