بوينغ تتجاوز أزمتها مع العمال الفنيين بعد رفضهم الإضراب   
السبت 1423/7/7 هـ - الموافق 14/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نجحت شركة بوينغ الأميركية العملاقة لصناعة الطائرات في تسوية أزمتها مع عمالها الفنيين. فقد صوت أعضاء الاتحاد الدولي للفنيين ضد اقتراح بإضراب العمال الفنيين عن العمل في بوينغ.

ولم يحقق اقتراح الإضراب أغلبية الثلثين المطلوبة لإقراره حيث صوت 26% فقط لصالح التوقف عن العمل احتجاجا على العقود الجديدة التي وضعتها الشركة الأميركية في حين أن الحد الأدنى المطلوب هو موافقة 67%.

يشار إلى أن 25 ألفا من أعضاء الاتحاد الدولي للفنيين يعملون في مشروعات بوينغ لصناعة الطائرات التجارية بولايات واشنطن وكنساس وبورتلاند وأوريغون. وأعلن المدير التنفيذي لصناعة الطائرات التجارية في بوينغ آلان مولالي أن رفض اقتراح الإضراب يعني أن العقود الجديدة أصبحت سارية مع العمال. وأبان مجددا أن هذه العقود الجديدة تعد أفضل ما يمكن أن تقدمه الشركة في إطار الخسائر التي لحقت مؤخرا بصناعة الطيران في العالم.

وأوضح أن رفض العمال الإضراب يوفر مناخا إيجابيا للعمل يساعد في تدعيم القدرات التنافسية لبوينغ خاصة مع منافستها الأوروبية إيرباص. من جهته أكد رئيس الاتحاد مارك بلوندين احترام جميع الأعضاء لنتائج التصويت. إلا أنه اتهم بوينغ في مؤتمر صحفي بمقر الاتحاد في سياتل بممارسة ضغوط وتهديد العمال لرفض التصويت لصالح الإضراب.

وخلال العام الماضي وبسبب الخسائر التي لحقت بصناعة الطيران في العالم عقب هجمات سبتمبر/أيلول استغنت بوينغ عن 30 ألف موظف بينهم 10 آلاف من أعضاء الاتحاد الدولي للفنيين. كما قررت الشركة تخفيض إنتاجها السنوي من الطائرات التجارية بنسبة 28% بداية من العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة