قبرص تحذر من تداعيات الرفض التركي لتنقيبها بالمتوسط   
السبت 1428/7/28 هـ - الموافق 11/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:50 (مكة المكرمة)، 9:50 (غرينتش)
 
حذرت قبرص من أن اعتراض تركيا على خططها للتنقيب عن النفط في مياه البحر المتوسط، سيكون له تداعيات كبيرة من بينها منع انضمام أنقرة إلى الاتحاد الأوروبي.
 
وقالت وزيرة الخارجية القبرصية إيراتو كوزاكو ماركوليس إن سلوك تركيا في هذا الصدد رصدته مؤسسات الاتحاد.
 
وجاء تصريح الوزيرة القبرصية ردا على تصريحات لأنقرة أكدت خلالها أنها ستحمي ما تسميه حقوقها ومصالحها في المنطقة إذا حاولت الحكومة القبرصية استكشاف الحقول النفطية قبالة الجزيرة.
 
وتهدد تركيا بإجراءات غير محددة إذا أصرت قبرص على المضي قدما في مشروع التنقيب عند أطراف الجزيرة. ويقدر خبراء قيمة احتياطي النفط والغاز الموجود في المنطقة بما بين 8 إلى 10 مليارات برميل نفط بقيمة تصل إلى نحو 400 مليار دولار.
 
وحثت تركيا حثت الدول العربية المطلة على البحر المتوسط -خاصة لبنان ومصر- على عدم إبرام أي اتفاقات للتنقيب عن النفط والغاز بمنطقة شرق البحر المتوسط مع قبرص.
 
وكانت قبرص أطلقت رسميا يوم 15 فبراير/ شباط 2007 استدراج عروض لاستكشاف النفط قبالة سواحلها والتنقيب عنه. وحددت المهلة النهائية للشركات لتقديم عروضها يوم 16 أغسطس/ آب الجاري.
 
وأعلنت الحكومة القبرصية أن خمس شركات نفطية على الأقل مهتمة بهذا الاستدراج، بينها شركة روسية وأخرى صينية.
 
ويشمل استدراج العروض منطقة تبلغ مساحتها نحو 70 ألف متر مربع قبالة ساحل قبرص، البلد المقسوم منذ اجتاحت القوات التركية شطره الشمالي عام 1974.
 
وأثارت الرغبة القبرصية في استغلال هذه الموارد توترات، وتتخوف تركيا من أن يلحق هذا الأمر ضررا "بجمهورية شمال قبرص التركية" التي لا تعترف بها سوى أنقرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة