قطر تودع ستين مليون دولار في مصرف لبنان   
الأربعاء 1422/1/25 هـ - الموافق 18/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت صحف لبنانية اليوم الأربعاء إن الحكومة القطرية تعهدت بإيداع مبلغ 60 مليون دولار في مصرف لبنان المركزي في خطة تهدف إلى المساعدة في دعم الليرة اللبنانية على غرار ما قامت به دول خليجية أخرى من بينها الكويت.

في هذه الأثناء أعلن مصرف لبنان المركزي انخفاضا في إجمالي احتياطاته من العملات الأجنبية في النصف الأول من الشهر الجاري.

وقد انخفض احتياطي البنك من هذه العملات بمقدار 140.28 مليون دولار ليصل إلى 5.654 مليار دولار، وكان هذا الاحتياطي قد انخفض في شهر مارس/ آذار الماضي بقيمة 274.38 مليون دولار.

من جانبها  قالت وزارة المالية إن عجز الإيرادات مقارنة بالمصاريف بلغ أكثر من 37% في الربع الأول من العام الحالي مقابل عجز بلغ نحو 52% في الفترة نفسها من العام الماضي.


خمسة وعشرون مليار دولار إجمالي الديون اللبنانية سبعة منها ديون خارجية
وإذا ما تأكدت هذه الأنباء بشأن الوديعة المصرفية القطرية تكون الإيداعات العربية لدى البنك المركزي اللبناني قد تجاوزت مليار دولار وهو ما يمثل جزءا كبيرا من إجمالي الاحتياطيات الأجنبية للبنان.

وقالت تلك الصحف إن قرار الحكومة القطرية جاء أثناء الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس الوزراء رفيق الحريري إلى الدوحة على رأس وفد حكومي رفيع المستوى ضم وزراء ومسؤولين اقتصاديين.

ويقوم الحريري بجولة في عدد من الدول العربية سعيا للحصول على مساعدات منها للإسهام في دعم قيمة الليرة التي تعرضت لضغوط مستمرة من جراء تدهور الوضع المالي للدولة وتوتر الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة.

رفيق الحريري
وفي وقت سابق أعلن مسؤولون لبنانيون أن الكويت قررت أثناء زيارة للحريري إليها مطلع العام الجاري تمديد وديعة لها في مصرف لبنان المركزي بقيمة 100 مليون دولار لمدة ثلاث سنوات أخرى.

وكانت الكويت أودعت المبلغ المذكور في شهر فبراير/شباط من عام 1998 في عهد حكومة الحريري السابقة بفائدة نسبتها 5% لمدة ثلاث سنوات.

ويبذل الحريري منذ أن أصبح رئيسا للوزراء جهودا كبيرة لحل المشكلة الاقتصادية التي تواجه البلاد وخاصة مشكلة الديون التي تبلغ قيمتها 25 مليار دولار منها سبعة مليارات دولار دين خارجي وهو ما يشكل 147% من إجمالي الناتج المحلي الأمر الذي يعيق تنفيذ العديد من المشاريع الحيوية.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة