جوبا تعتزم مساعدة الخرطوم لتخفيف الديون   
الخميس 1433/4/22 هـ - الموافق 15/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:16 (مكة المكرمة)، 15:16 (غرينتش)

أموم (يسار): جوبا ستسهم في الجهود الدولية لجمع تمويل يساعد السودان في سد عجز الميزانية (الفرنسية)

أبدت حكومة جنوب السودان استعدادها لمساعدة السودان على تخفيف ديونه ورفع العقوبات الأميركية المفروضة على الخرطوم في إطار محاولات لحل نزاع نفطي بين الخرطوم وجوبا.

ويتركز نزاع الجانبين بشأن قيمة الرسوم التي يتعين أن تدفعها دولة جنوب السودان مقابل عبور صادراتها النفطية لأراضي السودان إلى بورتسودان على البحر الأحمر.

وتصاعد النزاع مؤخرا مع وقف جنوب السودان إنتاجه النفطي بأكمله، مما أثر بشدة على اقتصاد الدولة الوليدة وجزئيا على السودان.

وفيما بدا أنها محاولة لإقناع السودان بالموافقة على رسوم عبور أقل، قال كبير المفاوضين الجنوبيين باقان أموم إن بلاده ستحاول المساعدة على جمع تمويل دولي لمساعدة السودان في سد عجز الميزانية.

وبعد عودته من أحدث جولة من المحادثات النفطية بين السودان وجنوب السودان في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا تحت إشراف الاتحاد الأفريقي، ذكر أموم أن جوبا ستتعاون مع الخرطوم من عدة نواح، الأولى من خلال الانضمام للجهود الدولية من أجل السودان لتقديم المساعدة لتمويل العجز الذي ينشأ عن فقد الخرطوم إيرادات النفط.

ومن ناحية ثانية ستقوم جوبا بجهود لأجل تخفيف الديون المستحقة على السودان، ومن ناحية ثالثة بالعمل على رفع العقوبات الأميركية المفروضة على السودان، مضيفا أن من شأن ذلك أن يساهم في تهيئة مناخ استثماري موات في السودان يمكن الخرطوم من الحصول على قروض دولية.

ورحبت الخرطوم بنتائج أحدث جولة من المحادثات التي تمت الثلاثاء الماضي واعتبرتها خطوة باتجاه نتيجة مرضية.

وأكد أموم أن الخرطوم وافقت على دفع ثمن النفط -الذي استقطع بسبب عدم وجود اتفاق على بدل مرور النفط عبر أنابيبه- لجوبا، في حين أن جنوب السودان تعهد بدفع بدلات عدة أشهر لمرور النفط.

وبعد انفصال جنوب السودان وتشكيل دولة مستقلة في التاسع من يوليو/تموز 2011، ورثت الدولة الوليدة 75% من إجمالي إنتاج السودان الموحد من النفط الذي يربو عى 450 برميلا يوميا، إلا أنها تعتمد بشكل شبه تام على تصدير الخام عبر السودان.

وقال أموم أيضا في هذا الخصوص إن البلدين سيتفاوضان على اتفاق تجاري بشأن نقل النفط وبدلات نقله قبل التوصل إلى اتفاق شامل بشأن منطقة أبيي التي يدور خلاف حولها والتعويضات التي يجب أن يحصل عليها السودان بدلا من "الخسارة المالية للجنوب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة