بورصة السعودية تهوي وارتفاع بقطر والإمارات ومصر   
الاثنين 1427/11/7 هـ - الموافق 27/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)
شهدت البورصات العربية تباينا بين ارتفاع وهبوط، إذ انخفضت الأسهم السعودية بنحو 3% وهوت مؤشرات كل القطاعات فيها، متخلية عن مكاسب استمرت ما يقرب من ثلاثة أيام بعد طرح عام أولي امتص السيولة بالسوق وأحدث موجة بيع بين المستثمرين.
 
وبينما ارتفعت مؤشرات الأسهم في الإمارات وقطر والكويت ومصر والبحرين سجل مؤشر سوق عمان هبوطا طفيفا.
 
وأغلق مؤشر بورصة الدوحة للأوراق المالية على ارتفاع بحوالي ربع نقطة مئوية بقيادة أسهم قطاعي الخدمات والتأمين.
 
وواصلت الأسهم المصرية صعودها لرابع يوم تعامل على التوالي وقاد الارتفاع القطاع المالي والمصرفي.
 
وقد سجلت بورصة أبو ظبي أكبر مكاسب بالخليج وارتفعت بعد أن أعلنت شركة الدار العقارية ثاني أكبر شركة عقارات بالإمارات من حيث القيمة السوقية للأسهم أنها ستوسع نشاطها بحيث يشمل الرعاية الصحية والمقاولات ومواد البناء.
 
لكن قيمة التعامل ما تزال منخفضة في مختلف أنحاء الخليج تأثرا بالأجواء في البورصات السعودية والإماراتية والقطرية التي تحوم جميعا حول مستوى يزيد قليلا عن أدنى مستوياتها منذ عامين.
 
من ناحية أخرى أظهرت بيانات مبدئية قدمها المدير العام لسوق دبي المالي عيسى كاظم أن الاكتتاب في الطرح العام الأولي لسوق دبي المالي تجاوز المعروض بأكثر من 120 مرة. وهذا الطرح هو الأول الذي تقوم به بورصة أسهم عربية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة