الجزائر تدافع عن قانون الطاقة وتسدد ديونا لسويسرا   
الأحد 20/6/1427 هـ - الموافق 16/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:03 (مكة المكرمة)، 7:03 (غرينتش)

الجزائر تطلق مشروع محطة كهرباء بكلفة 826 مليون دولار (رويترز-أرشيف)

دافعت الجزائر عن مشروع قانون الطاقة الذي سيعطي شركة سوناطراك الحكومية دورا محوريا في صناعة النفط والغاز.

ويقلل المشروع الحوافز المقدمة للشركات الأجنبية، معتبرة ذلك جزءا من حقوقها السيادية من أجل حماية مصالح أجيال المستقبل.

وسيصبح مرسوم رئاسي حول النفط والغاز قانونا عند نشره في الجريدة الرسمية ويعدل تشريعا صدر عام 2005 كان يستهدف تحويل سوناطراك إلى كيان اقتصادي يعامل مثل الشركات الأجنبية التي تعمل في البلاد من حيث الحقوق والواجبات.

وأعطى وزير الطاقة والمناجم شكيب خليل تفاصيل حول مشروع القانون في أول مؤتمر صحفي بالعاصمة الجزائر منذ موافقة مجلس الوزراء عليه في وقت سابق من الشهر الجاري.

وقال إن بلاده تريد تكييف القانون بشكل يبقي ثروتها من النفط والغاز لأجيال المستقبل حماية مصالحها.

وقد حدد القانون في السابق مشاركة سوناطراك في المشروعات المشتركة مع شركات أجنبية بما بين 20 و30% كحد أقصى.

وتضمن المشروع فرض ضريبة على أرباح الشركات المتعددة الجنسيات العاملة في البلاد والمتجهة إلى إبطاء دورها في توسيع ثروة البلاد من النفط والغاز.

من جهة أخرى أعلنت الجزائر أمس إطلاق مشروع بناء محطة لتوليد الكهرباء في ولاية تيبازة بكلفة 826 مليون دولار، وبطاقة إنتاجية 1227 ميغاوات.

كما أعلنت توقيع اتفاق مع سويسرا لتسديد كامل الديون الجزائرية المستحقة لها والمقدرة بنحو 66 مليون دولار.

ويأتي ذلك بعد تسديد البلاد 4.3 مليارات دولار لـ13 دائنا في نادي باريس ضمن تسديد مبكر لديون تبلغ نحو 7.9 مليارات دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة