الفيضانات بباكستان تعطل مصفاة نفطية   
الثلاثاء 1431/9/22 هـ - الموافق 31/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:14 (مكة المكرمة)، 14:14 (غرينتش)

الفيضانات ألحقت أضرارا بملايين الباكستانيين (الفرنسية)

أغلقت باكستان اليوم الثلاثاء مصفاة الشركة الباكستانية العربية للتكرير المحدودة (باركو) التي تنتج 100 ألف برميل يوميا جراء الفيضانات العارمة التي اجتاحت البلاد.

وباركو مملوكة بنسبة 60% للحكومة الباكستانية، وتحوز إمارة أبوظبي من خلال شركة أبوظبي للاستثمارات البترولية الحصة الباقية.

ونتيجة لإغلاق المصفاة ستحتاج البلاد لاستيراد وقود الطائرات والبنزين لسد النقص في المعروض. ويرجح أن تستأنف الشركة الإنتاج بحلول منتصف الشهر المقبل.

وأوضحت مصادر بقطاع تجارة النفط الباكستاني أن هناك توقعات بأن تشتري باكستان شحنتين من وقود الطائرات بإجمالي 35 ألف طن وما يصل إلى ثلاث شحنات من البنزين بإجمالي 105 آلاف طن للتسليم في سبتمبر/ أيلول القادم.

وأضافت المصادر أن الشركة لن تضطر إلى استيراد زيت الغاز إذ لديها مخزونات كافية.

وإغلاق المصفاة يعد أحدث تفاقم للخسائر التي منيت بها باكستان جراء الفيضانات المستمرة منذ نحو شهر، وقبل أيام رجح مسؤولون باكستانيون أن تتسبب الكارثة في تراجع معدلات النمو الاقتصادي للسنة المالية الحالية التي بدأت في الأول من يونيو/ حزيران 2010 إلى ما بين صفر و2%.

وتوقعت إسلام آباد ارتفاع عجز الموازنة للعام الجاري إلى أكثر من 8% من الناتج المحلي الإجمالي. وهناك مخاوف من أن حجم الخسائر الناجمة قد يصل إلى 43 مليار دولار.

خسائر زراعية
وفي تقدير للخسائر بالجانب الزراعي، قال وزير الغذاء نزار محمد جوندال الأسبوع الماضي إن الفيضانات دمرت أو ألحقت أضرارا بالغة بالمحاصيل على مساحة 4.25 ملايين فدان، موضحا أنها تشمل محاصيل للقطن والأرز وقصب السكر والذرة ومحاصيل أخرى.

وتسببت الفيضانات حسب تقديرات حكومية بمقتل 1500 شخص، وألحقت أضرارا بقرابة عشرين مليون شخص في عدة مناطق بالبلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة