البحرين تستضيف مؤتمرا حول إدارة الأصول بالشرق الأوسط   
السبت 1425/11/21 هـ - الموافق 1/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)

 

تستضيف البحرين المؤتمر الرابع لإدارة الأصول في الشرق الأوسط لمناقشة أحدث الاتجاهات في السوق وتسليط الضوء على فئات الأصول المختلفة، إلى جانب الفرص الاستثمارية المتاحة في المنطقة والعالم.

ويشارك في المؤتمر عدد من كبار الاقتصاديين والمستثمرين ومديري صناديق التمويل والمحللين، وتستمر أعماله يومي 12 و13 يناير/كانون الثاني الجاري في فندق ومنتجع ريتز كارلتون في المنامة.

وقال أحد كبار المتحدثين في المؤتمر الذي تنظمه MEED للمؤتمرات حول إدارة الأصول إن المستثمرون في الشرق الأوسط يزيدون مقدار السيولة النقدية التي يضخونها في المنطقة، متحولين عن نمط الاستثمار خارج المنطقة، والذي ميز هذا النوع من النشاطات لفترة طويلة.

ويتوقع الخبراء الماليون كذلك أن تشهد الاستثمارات في منطقة الشرق الأقصى طفرة كبيرة في ظل التعافي الذي بدأت تشهده اقتصاديات تلك المنطقة عقب فترة عانت فيها من انخفاض في النمو.

وقال روبرت باركر رئيس مجلس إدارة كريدت سويس أسيت مانجمنت بالإنابة "يتطلع المستثمرون من منطقة الشرق الأوسط، ممن اعتمدوا كثيرا في السابق على استثمار أموالهم في فئات الأصول خارج المنطقة، كالأسهم والسندات، إلى تطوير محافظ استثمارية في المنطقة".

وأضاف باركر "هذا العدد المتزايد من الفرص الاستثمارية في الشرق الأوسط والمصحوب بالنمو الاقتصادي السريع يجعل هذه المنطقة مادة ساخنة للنقاش بين كافة المستثمرين، أفرادا كانوا أم مؤسسات".

ويعتقد المحللون الماليون أن الاقتصاد المزدهر في كل من قطر والإمارات العربية المتحدة والكويت سيوفر للمستثمرين عائدات أعلى على استثماراتهم، في الوقت الذي يعمل فيه العديد منهم على تنويع محافظهم الاستثمارية بمنأى عن الأصول التقليدية إلى مجالات أخرى مثل العقارات.

كما سيناقش المؤتمر الفرص المتاحة للاستثمار في الأصول في كل من الصين واليابان والهند. إذ سادت الشرق الأوسط، خلال الشهور الاثني عشر الماضية حالة من الترقب من قبل المستثمرين الذين يتطلعون إلى تلك الأسواق لزيادة عائداتهم نظرا لتزايد الظروف المواتية التي تتمتع بها تلك الأسواق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة