حضور قوي للمنتجات الصديقة للبيئة بمعرض في أبو ظبي   
الاثنين 1428/1/10 هـ - الموافق 29/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:42 (مكة المكرمة)، 17:42 (غرينتش)
جهاز للتعقيم بمصانع المنتجات الغذائية والمطاعم والمستشفيات والفنادق (الجزيرة نت)
شرين يونس- أبو ظبي

افتتح في أبو ظبي الأحد معرض ومؤتمر البيئة 2007، الذي شهد حضورا قويا لمختلف التقنيات والمنتجات الصديقة للبيئة.
 
وقد أكد المشاركون أهمية المعرض -الذي أقيم على مساحة قدرها 5578 مترا مربعا وبمشاركة 338 عارضا- في تبادل الخبرات والأفكار، معتبرين أنه الوسيلة الأفضل لتسويق تلك المنتجات في الدول العربية.
 
وقد قامت شركة سايبر سنترال كابيتال اليابانية بالشراكة مع جامعة الإمارات بتبني مشروع بحثي لتجريب نوع من المواد تسمي "بيوريزين" تساعد التربة على الاحتفاظ بالماء وبالتالي تحسين قدرتها الإنتاجية.
 
وفى تصريح خاص للجزيرة نت توقع أستاذ البيئة النباتية بجامعة الإمارات الدكتور علي القبلاوي أن يكون الانتفاع بهذا المشروع "واعدا"، مضيفا أن "بيوريزين" تتكون من مواد عضوية تتكسر ولا تترك أي آثار على التربة، وبالتالي فهي آمنة بيئيا.
 
ورأى القبلاوي ضرورة التعاون بين الجهات الأكاديمية والشركات الاستثمارية حتى لا يظل البحث العلمي بمنأى عن مشاكل المجتمع اليومية، منوها إلى أن للمعارض أهمية كبري لتعريف الجمهور بتلك المنتجات وكيفية استخدامها بطريقة تساعد على استدامة المواد الطبيعية.
 
كما قدم البروفيسور بجامعة هوكايدو اليابانية ماسارو إيشيكاوا منتجا يساعد على استعمال الهيدروجين بدلا من الوقود التقليدي في تسيير السيارات.
 
وتدور الفكرة حول استخدام مادة "organic hydride" لإنتاج الهيدروجين السائل داخل محرك السيارة، مما يحتاج لإجراء تعديلات بسيطة في محركات السيارة، كما يمكن إنتاج تلك المادة سواء من مشتقات البترول أو من المواد العضوية.
 
وأكد صاحب الفكرة للجزيرة نت أن تلك الطريقة أرخص وأكثر نظافة، كما يمكن استخدام الماء الناتج عن احتراق المادة في محرك السيارة في استصلاح الأراضي، حيث يتم بعد ذلك جمع المواد العضوية بتلك الأراضي لإنتاج نفس المادة، مما يقلل الاعتماد مستقبلا على البترول لإنتاجها.
 
وأشار المخترع الياباني إلى أن التكلفة المبدئية للمشروع حوالي 20 مليون دولار، مضيفا أنه اختار الإمارات لتنفيذه نظرا للحاجة إلى البترول مبدئيا لإنتاج المادة، خاصة أن اليابان تستورد معظم احتياجاتها النفطية من الإمارات.
 
وعرضت شركة الاتحاد التجارية منتجا بلجيكيا يستخدم للتعقيم في مصانع المنتجات الغذائية والمطاعم والمزارع والمستشفيات والفنادق ويقتل جميع أنواع الميكروبات، دون تسريب أي روائح أو مواد سامة.
 
محطة معالجة للمجاري
محطة معالجة مياه المجاري (الجزيرة نت)
وطرحت شركة ليدرتك محطة معالجة للمجاري خاصة بالمناطق البعيدة عن شبكة المجاري مثل المناطق الصحراوية أو مدن العمالية، وتقوم المحطة التي يتم تركيبها تحت الأرض بمعالجة مياه المجاري وجعلها مياه صالحة للزراعة والاستخدام البشري في عمليات التنظيف، كما يمكن إدخال مرحلة متطورة من المعالجة لجعلها صالحة للشرب.
 
وعرضت شركة إنفي تك الألمانية فكرة إنشاء محطة لتحلية المياه المالحة من خلال الطاقة الشمسية بطريقة مباشرة دون استخدام الطاقة الكهربائية.
 
وأبلغ فرانتس بوري عضو مجلس إدارة الشركة الجزيرة نت بأن التقنية الحديثة التي يطرحها تستخدم مرآة لتركيز طاقة الشمس لغلي السائل، واعتبرها مثالية للمحافظة على البيئة حيث لا تحتاج إلى حرق وقود أو استخدام الكهرباء.
 
ويري بوري أن تكلفة إنشاء المحطة تختلف من حيث حجم المياه المحلاة وموقع إنشائها، متوقعا أن تتم تغطية تكلفة الإنتاج خلال فترة تتراوح بين ثلاث إلى خمس سنوات، خاصة أنها لا تحتاج إلى صيانة أو مواد أولية.
 
ورغم توفر الطاقة الشمسية بغزارة في معظم أنحاء العالم العربي فلم يتم تسويق المنتج إلا على نطاق ضيق في المغرب والعراق، لذا يري بوري أن تنظيم المعارض مهم جدا لأنها تمثل الوسيلة الأساسية للتسويق في الدول العربية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة