انطلاق قمة أفريقيا وأميركا الجنوبية   
الأحد 1430/10/7 هـ - الموافق 27/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)


بدأت بجزيرة مارغريتا الفنزويلية الواقعة في البحر الكاريبي القمة الثانية لأفريقيا وأميركا الجنوبية بمشاركة عدد من زعماء القارتين. وتهدف القمة التي تستمر يومين إلى زيادة التعاون وتعزيز التجارة بين المنطقتين.

 

ويسعى رئيس فنزويلا هوغو شافيز الداعي لنظام عالمي متعدد الأقطاب، إلى أن يجعل من القمة الثانية بين أفريقيا وأميركا الجنوبية نقطة انطلاق لوحدة حقيقية بين المنطقتين.

 

وتسعى القمة إلى تحسين العلاقات بين بلدان الجنوب وتعزيز ثقل الدول النامية في المؤسسات العالمية مثل صندوق النقد الدولي, في حين يأمل الرئيس الفنزويلي من خلالها توسيع نطاق العلاقات مع الدول الأفريقية.

 

ووصف شافيز لدى وصوله بورلمار -كبرى مدن جزيرة مارغريتا- القمة بأنها ذات أهمية كبيرة بالنسبة لكفاح دول الجنوب, مؤكدا أنها ستناقش خططا للتعاون في مجالات الطاقة والتجارة والشؤون المالية والزراعة والتعدين والتعليم وغيرها من المجالات.

 

وأضاف أن أفريقيا وأميركا الجنوبية ستمثلان قطبين كبيرين في عالم متعدد الأقطاب بدأ يتشكل، ومن خلال توحيد الجهود لا بد للقارتين من مواجهة تركة من الفقر من إمبراطوريات الشمال.

 

وفي وقت سابق من هذا الشهر وعد شافيز بإنشاء مصفاة لتكرير النفط في موريتانيا توفر ما بين 30 و40 ألف برميل يوميا، وبتقديم النفط لكل من مالي والنيجر وغامبيا.

 

ويقول محللون إن أطرافا اقتصادية كبيرة في المنطقة -لا سيما جنوب أفريقيا- تميل أكثر إلى العمل مع الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا داسيلفا.

 

وتسعى أيضا دول في أميركا اللاتينية مثل الأرجنتين والبرازيل والمكسيك وفنزويلا إلى مزيد من العلاقات التجارية والدبلوماسية في أفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة