اتفاق للتجارة الحرة بين العراق وقطر   
الأحد 1423/3/29 هـ - الموافق 9/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حمد بن فيصل آل ثاني ونظيره العراقي محمد مهدي صالح
وقع العراق مع قطر اتفاقا لإقامة منطقة للتجارة الحرة، هو الثالث من نوعه مع دولة خليجية والعاشر في سلسلة اتفاقيات مشابهة مع دول عربية أخرى. ووقع الاتفاقية وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح ووزير الاقتصاد والتجارة القطري الشيخ حمد بن فيصل آل ثاني، وذلك في ختام يومين من المحادثات ببغداد.

وهذه الاتفاقية هي الأحدث بالنسبة للعراق الذي أبرم من قبل اتفاقيات مماثلة مع الإمارات العربية المتحدة وعمان فضلا عن مصر وسوريا وتونس والجزائر واليمن والسودان ولبنان.

وقال صالح إن هذه الاتفاقية "ستعزز العلاقات بين البلدين الشقيقين" موضحا أن حجم تجارة العراق مع الأقطار العربية الشقيقة تجاوز 26 مليار دولار خلال السنوات الخمس الماضية، في إشارة إلى حجم وارداته منها منذ تطبيق برنامج "النفط مقابل الغذاء" عام 1996 الذي يتيح لبغداد بيع النفط مقابل استيراد حاجات ضرورية. وأكد الوزير وجود اتفاقيات أخرى مع دول عربية دون أن يسميها.

من جانبه قال الوزير القطري إن التوقيع على الاتفاقية هو "بداية طبيعية على الطريق الصحيح لتطوير وتنمية العلاقات بين القطرين الشقيقين". وأضاف أن الاتفاقية "ستمهد الطريق للتجار القطريين لزيارة العراق والتعرف على الأسواق العراقية والتعاون مع نظرائهم التجار العراقيين". وقال "خلال زيارتنا تم التوقيع على اتفاقيات بقيمة 200 مليون دولار" دون أن يفضي بمزيد من التفاصيل.

وقد وصل الوزير القطري إلى بغداد يوم الجمعة على متن طائرة خاصة يرافقه وفد كبير يزيد على 50 شخصا لإجراء محادثات في إطار اجتماعات الدورة الخامسة للجنة العراقية القطرية المشتركة.

وأشار الوزير القطري إلى أن اللجنة ستبحث في إمكانية "إنشاء شركات مشتركة وخاصة في مجال الملاحة لتشجيع التبادل التجاري والارتقاء به في مستويات متقدمة فضلا عن بحث إمكانية تسيير خط جوى بين بغداد والدوحة". كما أعلن أن "الخط البحري الذي تم الاتفاق عليه بين القطرين في وقت سابق سيتم تسييره نهاية الشهر الحالي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة