ميركل: اليورو يواجه اختبار صعبا   
الاثنين 1431/3/16 هـ - الموافق 1/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)
ميركل من أشد القادة الأوروبيين تحفظا على مد اليونان بأموال (الفرنسية-أرشيف)

قالت المستشارة الألمانية الأحد إن الوحدة النقدية الأوروبية تواجه أسوأ اختبار, وطالبت اليونان بحل مشاكل الديون التي تعاني منها مستبعدة مساعدتها ماليا.
 
وقالت أنجيلا ميركل بمقابلة بثتها محطة التلفزيون الألمانية (أي آر دي) "اليورو أصبح بالتأكيد في المرحلة الأكثر صعوبة منذ بدء العمل به" نهاية العقد الماضي.
 
وبدت المستشارة من خلال التنبيه إلى خطورة معضلة الديون التي تواجه منطقة اليورو وكأنها تهيئ الرأي العام الألماني المعارض، لاحتمال مساعدة ألمانية -منفردة أو في إطار جماعي أوروبي- لليونان وفقا لوكالة رويترز.
 
بيد أن ميركل شددت على أنه لم يتخذ بعد أي قرار بشأن مساعدة مالية محتملة لأثينا. وأشارت إلى أن معاهدة ماستريخت تستبعد احتمال مساعدة الدول الأعضاء التي تعاني من صعوبات في منطقة اليورو.  
 
وقالت أيضا إن برلين تتوقع من الحكومة اليونانية أن تتخذ كل الخطوات الضرورية لحل مشاكلها، في إشارة إلى جملة من الإجراءات التقشفية التي أعلن عنها مؤخرا, والتي قد تعلن لاحقا.
 
وتابعت ميركل بهذا الإطار "أفضل وسيلة نستطيع بها مساعدة اليونان أن نوضح أن عليهم أن يؤدوا واجباتهم" مبدية "امتنانها" لما سمتها الخطوات الجريئة التي تعتزم حكومة رئيس الوزراء اليوناني اتخاذها لتقليص العجز في موازنتها الذي يبلغ حاليا 12.7% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
وجاءت تلك التصريحات قبل أقل من أسبوع من زيارة رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو الذي من المقرر أن يصل الجمعة المقبلة برلين حيث يلتقي مستشارة البلاد.
 
وكان النائب الألماني بالبرلمان الأوروبي يورغو كاتزيماركاكيس قد قال السبت إن بلاده وفرنسا وهولندا قد تشتري سندات يونانية عبر مصارفها الحكومية لمساعدة أثينا على الخروج من أزمتها المالية.
 
وينتظر أن تعلن حكومة أثينا قريبا عن خطوات تقشفية إضافية لخفض عجز الموازنة، وفق ما قال وزير الاقتصاد لوكال كاتسيلي الأحد.
 
من جهته, قال المتحدث باسم الحكومة الأحد بمدينة نورمبرغ الألمانية إن بلاده لا تعتزم طلب مساعدة مالية أو إسقاط للديون من الاتحاد الأوروبي, وقال إنها ستسدد تلك الديون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة